السودان بين جوبا وتل أبيب واليمين المسيحي الأمريكي

بسم الله الرحمن الرحيم

 

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وسلم

 

مقدمــــــــــــــــــــة

 

قال عمر البشير لصحيفة الجريدة بعد إنفصال وقيام دولة جنوب السودان انه وافق على تنفيذ إتفاقية نيفاشا وحق تقرير المصير من أجل تحقيق السلام بين السودان ودولة جنوب السودان".

وقبل ظهور نتيجة الإستفتاء الذي جرى بالجنوب في يناير..2011م.

قال د.نافع علي نافع  مساعد عمر البشير لصحف الخرطوم" إذا جاءت نتيجة الإستفتاء لصالح الإنفصال فإن قواعدنا ستعتبر ذلك فتحاً ونصراً..." . أو ما معناه. وبقراءة التصريحين جلي أن قيادة الإنقاذ كانت معصوبة الأعين فلم ترى الخطر الناشئ من قيام دولة أبرزتها للوجود أمريكا لأسباب عقائدية بحتة لتمثل معول هدم لأرض كوش(السودان)، وشعبه الذي أفاضت نصوص أسفار توراة بني إسرائيل بالحديث عن قوته وشدته في القتال. وتنبأ أعظم أنبياء  بني إسرائيل النبي أشعياء في سفره بخروج المسيح المخلص من أرض كوش(السودان) وتدميره لفساد بني إسرائيل عقاباً لهم من الرب الله عزوجل. ومن ثم  فإن إنفصال جنوب السودان وقيام دوله وصفها القس الامريكي المسيحي الأصولي  بقوله:"ثم إستيلاد دولة الذي كلم الناس في المهد صبياً من رحم دولة الإستبداد". لن يؤسس لسلام بحثت عنه الإنقاذ في طريق خاطئ . ولن تفرح قواعد المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية بنصر تصوره  د.نافع علي نافع.على غير أُسس بل سيكون العكس هو الصحيح عندما يتدخل الدجال الأمريكي الصهيوني بقوته العسكرية الباطشة لحماية دولة الجنوب من خطر تعرضها له الإنقاذ نفسها وتدور الدائرة عليها تقتيلاً وتشريداً وأسراً ويومها سيكتشف من  يتبق منهم بأن تحزيراتي المتكررة لهم من عاقبة تكذيبي وتجاهلي والبحث عن حلول لأزمة السودان خارج إطار دعوتي لله عزوجل. بوصفي المسيح المهدي الذي يملأ الأرض عدلاً وسلماً كما ملأها الدجال ظلماً وجوراً لم تكن أضغاث أحلام أو أساطير وإنما هي الحق المبين قال تعالى (يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلا يَسْتَطِيعُونَ * خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ * فَذَرْنِي وَمَن يُكَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ".

 

الفصل الاول

الخـــــــــــــلافة في ذرية الرسول صلى الله عليه وسلم

قال مؤلف كتاب :- نصوص أهل العلم في إثبات حقيقة المهدي .

قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب(رضي الله عنه) : لو ولوها الاجلح لحملهم على الجادة. قال هذا الكلام يقصد به علي بن أبي طالب(ع) . وقوله قصد به الستة الذين إختارهم من الصحابة وكان من بينهم علي وعثمان". المصدر : نصوص أهل العلم في إثبات حقيقة المهدي.

وأقول: عيّن عمر بن الخطاب يومها الصحابي عبد الرحمن بن عوف أميراً على أولئك الستة، ومعلوم من السيرة أن عبد الرحمن بن عوف صلى بجيش المسلمين في مسيرتهم إلى غزوة تبوك سنة ثمان من الهجرة وفيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم. ومن ثم فإن حُجّة السُنييّن بأن صلاة أبي بكر وعمر بالرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته أوجبت لهما الخلافة لكان عبد الرحمن بن عوف أولى بالخلافة منهما لأنه صلى بالنبي صلى الله عليه وسلم وصحابته قبل أن يصلي بهم أي من الصحابة الآخرين.

 

أن أمر الخلافة لا علاقة له بالصلاة بنبي مرسل أو مهدي مبعوث من الله عزّوجل، وإنما هي إختصاص وإصطفاء رباني ومعلوم من السُنة النبوية أن رجلاً من أهل البيت يصلي بالمسيح عيسى بن مريم بالشام وفي رواية بالمسجد الأقصى، ولكن صلاته بعيسى تلك لا تجعل منه خليفة لله ولا حتى خليفة لعيسى في قومه، بل يخلف عيسى على الناس رجل من بني تميم يسمى بالمقعد  وبنو تميم ليسوا من أهل البيت، وإن كانوا من قريش. وعودةً لقول عمر بن الخطاب " لو ولوها الاجلح لحملهم على الجادة". فالأجلح هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع)، والنص فيه إقرار ضمني بأحقية علي(كرم الله وجهه) بالخلافة من دون الخمسة الآخرين، ويشير النص إلي معاني حديثين نبويين:

روي عن النبي صلي الله عليه وسلم قوله: " اني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما أن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي ابداً ".( المصدر-  صحيح مسلم - سنن الترمذي ).

فعترة أهل البيت صنو القرآن كتاب الله العزيز هم خلفاء رسول الله صلى الله عليه وسلم في أمته، ويؤكد ذلك الحديث التالي :-

حديث رقم (3) "... قالوا فما تأمرنا يا رسول الله قال: فو ببيعة الأول فالاول وأعطوهم حقهم فإن الله سائلهم عما إسترعاهم"  البخاري.

والإشارة لتخصيص الخلافة في أهل البيت في قوله صلى الله عليه وسلم:" فالأول فالاول" والمعنى مقتبس من القرآن في قوله تعالى: "وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ" الأحزاب الآية (6). فأولي الأرحام هم ذرية النبي صلى الله عليه وسلم العترة أهل بيته فهم الأولى بخلافته من دون سائر المؤمنين والمهاجرين بنص الأية ولفظ الحديث بالرقم (3). ومن ثم فالأجلح أمير المؤمنين هو صاحب الخلافة الشرعية بالنصوص المحكمة هو الذي أعطى خلافة أبوبكر وعمر وعثمان مشروعيتها الدينية بمبايعته لكل منهم في زمانه حتى جاء زمان خلافته فكان أول الخلفاء المهديين لتستمر الخلافة في ذريته حتى تُختم بالمسيح عيسى بن مريم بميلاده ثانية في أهل البيت من ذرية فاطمة الزهراء عليها السلام ويشير لذلك الحديث التالي:

حديث رقم (4) روي عن النبي  صلى الله عليه وسلم في حديث طويل جاء فيه قوله :" إن جبرئيل عليه السلام أتاني فأقرأني من ربي السلام وقال: يامحمد إن الله عزوجل اختار من بني هاشم سبعة لم يخلق مثلهم فيمن مضى ولا يخلق مثلهم فيمن بقي: أنت يارسول الله سيد النبيين وعلي بن أبي طالب وصيك سيد الوصيين، والحسن والحسين سبطاك سيدا الاسباط، وحمزة عمك سيد الشهداء، وجعفر ابن عمك الطيار في الجنة يطير مع الملائكة حيث يشاء ومنكم القائم يصلي عيسى بن مريم خلفه إذا أهبطه الله إلى الارض من ذرية علي وفاطمة ومن ولد الحسين عليه السلام ).الكافي- ج (8) صفحة (49).

وأقـول: عجز الحديث المؤشر عليه بالخط العريض معناه الفصيح، أن المسيح عيسى بن مريم من ذرية علي وفاطمة عليهما السلام وكونه من ولد الحسين(رضي الله عنه) تعني أن أباه الذي يُنسب إليه شرعاً من أهل البيت ينتهي نسبه للحسين بن علي بن أبي طالب عليهما السلام، وهبوط المسيح إلى الأرض، تعني نزوله روحاً في رحم إمرأة من ذُرية فاطمة الزهراء كما هبط من قبل روحاً في رحم مريم بنت عمران، فولدت المسيح من قبل نبياً في بني إسرائيل، وتلده أمه الثانية من أهل البيت فيبعث مهدياً خاتماً لخلفاء الله في الأرض، والمراد شخصي سليمان أبي القاسم موسى والحمد لله .ولمجيئ المسيح بميلاد ثان في أهل البيت يُشير الحديث التالي كذلك :

حديث رقم(5) عن بريدة الأسلمي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كيف أنت إذا استيأست أمتي... فيأتيها مثل يستبشر، فقلت: يا رسول الله بعد الموت؟ فقال والله إن بعد الموت هدى وإيمانا ونورا، قلت: يا رسول الله، أي العمرين أطول؟ قال : الآخر بالضعف" . مختصر بصائر الدرجات صفحة (18).

فلا أحد في هذه الامة كتبت له العودة بعد الموت إلأ المسيح بميلاد ثانِ، فيكون عمره في ميلاده الثاني أطول من عمره في ميلاده الأول، فالمسيح العائد شخصي سليمان هو المثل المستبشر به وفرج الأمة من محنتها الحالية، فأنا ولله الحمد المثل العائد بمعنى قوله تعالى عن المسيح :"إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلاً لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ" الزخرف الآية(59) وفي قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث "هدى وإيماناً ونوراً". إشارة لبعثة شخصي المسيح سليمان مهدياً بعد النبوة فأعيد الأمة إلى الإيمان وأقودها بنور القرآن كما جاء في قوله تعالى: "ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الْإِنجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاء رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ(27) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ(28) لِئَلَّا يَعْلَمَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَلَّا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِّن فَضْلِ اللَّهِ وَأَنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ) سورة الحديد الآية(26-29). وإلى أسم المسيح سليمان في بعثة المهدية يشير الحديث التالي :

 

حديث رقم (6) عن الحسين بن حمدان: إن النبي صلى الله عليه وآله قال للمسلمين: " أتهنون سلمان بالإسلام وهو يدعو بني إسرائيل إلى الإيمان بالله منذ أربعمائة سنة وخمسون سنة" . سلمان عيني الناظرة, ولا تظنون أنّه كمن ترون من الرجال, إنّ سلمان كان يدعو إلى الله تعالى, وإلي قبل مبعثي بأربعمأة وخمسين سنة" – المصدر: نفس الرحمن في فضائل سلمان - ميرزا حسين النوري الطبرسي – الصفحة 650.

وأقول: هذا الحديث في غاية الدقة فسلمان الذي دعى بني إسرائيل الى الله قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم بـ450 سنة هو المسيح عيسى ابن مريم رسول الله الى بني إسرائيل والذي تجمع المصادر الإسلامية التاريخية على بعثه قبل النبي محمد صلى الله عليه وسلم بفترة بين 400 الى 500 سنة، وقد حددها الحديث النبوي بـ450 سنة بشكل قاطع ومن ثم فكان التعريض بسلمان الفارسي الذي ليس من بني إسرائيل حتى يدعوهم بلسانهم وأراد النبي سلمان شخص المسيح المهدي، فسليمان إسم تصغير للإسم سلمان، ولله الحمد.

معرفة المهدي وعلامات بجسده

ذكر  أبو داؤد السجستاني أن سفيان الثوري كان يتكلم في بعض من خرج مع محمد  بن عبد الله بن الحسن الملقب بالنفس الزكية، على الخليفة العباس أبي جعفر المنصور، ثم قال وسفيان يقول: " وان مر بك المهدي وأنت في البيت فلا تخرج إليه حتى يجتمع الناس".المصدر: المهدي وفقه أشراط الساعة تأليف محمد أحمد إسماعيل المقدم – الفصل الثالث ص77.

وأقـول :

لا يقصد سفيان بقوله ذاك نهي الناس عن إتباع المهدي ولكنه رمز لما أشارت السنة بأن المهدي يتبعه قلة من المؤمنين في أول الأمر وتلك سنة الله في مبعوثيه الى الناس كانوا أنبياء ومرسلين سابقاً أو مهديين في هذه الأمة وآخرهم المسيح المهدي شخصي سيلمان، فقد إلتف حولي السابقون السابقون أصحاب الولاية الكبرى وهم فئة قليلة صالحة وسط فئة كثيرة ضالة كما جاء في حديث الغرباء، وسيكمل صف الإيمان بإلتفاف السودان رعاة الإبل بغرب السودان حولي ومناصرتي  ويومها سيُظهٍرّ الله عز وجل أمره كالشمس فتتحقق مقولة سفيان الثوري ويجتمع عامة الناس خلفي.

 

لقد بينت في نشرات سابقة جل العلامات التي جاءت بها السنة كجزء من أوصاف جسدية على المهدي الخاتم شخصي سليمان.وهنالك علامة لم أوردها من قبل. فعلى طرفيّ الأصبعين الصغيرين من أصابع يديّ يوجد في كليهما خال أسود مرئي بالعين المجردة، وهذه العلامة جاءت بها السنة لما روى النبي صلى الله عليه وسلم بقوله عن المهدي :

 

حديث(8) "عن الإمام الباقر عليه السلام " يخرج شاب من بني هاشم، بكفّه اليمنى خال، ويأتي من خراسان برايات سود. بين يديه شعيب بن صالح، يقاتل أصحاب السفياني فيهزموهم".

 

وفي رواية  " بكفه اليسرى" المصدر: الملاحم والفتن للسيد ابن طاووس: 77.

 

أخرج نعيم بن حمَّاد ، عن علي ( عليه السلام )  أنَّه  قال:" تخرج راياتٌ سودٌ تُقاتل السفياني ، فيهم شابٌّ من بني هاشم ، في كفِّه اليُسرى خالٌ ، وعلى مُقدِّمته رجلٌ من تميم يدعى : شعيب بن صالح ، فيهزم أصحابه".

والحديث بروايتيه يشير الى ما بكفيَّ من خالين أسودين وتحضرني واقعة متصلة بما جاء في الحديث أسردها على النحو التالي:

 

" كنت بمدرسة لقاوة الوسطى بالصف الثالث أواخر العام 1964م وكان لي زميل وصديق من أبناء النهود أسمه ياسين محمد أحمد صافي وكان بالصف الثاني، ففي اجازة وعطلة مدرسية سافر للنهود ثم عاد للمدرسة وقابلني وسلم عليّ وتفحص أصبعيَّ الصغيرين ورأي العلامة عليها، فقال لي:" سألني أخي الأكبر بالنهود قائلاً معكم طالب توجد علامة سوداء على طرفي أصبعيه الصغيرين؟ " ، وأردف قائلاً: "أنا ما شاهدت العلامة دي قبال كدة إلا اليوم" أهــ.

وذكر لي أحد أصحابي وأسمه مرتضى حسن يقيم بحي النصر بالخرطوم بأن شقيقته وأسمها أميرة أخبرته عام 2007 أو 2008، أنها رأت في المنام أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد توفى وكانت تقف على قبره الشريف تبكي ومعها بعض نساء النبي صلى الله عليه وسلم، فقالت له(مرتضى): " جاء شيخ سليمان وقال لي لا تبكي فأنا جيت بعده وقال لها أنظري وبسط كفيه، قالت: فرأيت خالين أسودين على طرفي أصبعيه" أهـ.

وأقول: هذه رؤية حق وتثير الإعجاب علماً بأني لم أر شقيقة صاحبي مرتضى وهي لم تراني، وربما علمت بأسمي من مرتضى وشقيقيه أمير وعبد العزيز وهم من أصحابي.

حديث رقم (9) عن الإمام الباقر (ع) أنه قال:

" إن ذا القرنين كان عبداً صالحاً، ناصح الله تعالى فناصحه وسخر له السحاب وطويت له الأرض، وبسط له النور، فكان يبصر بالليل كما يبصر بالنهار وعلى هذا حال المهدي (ع) ولذلك يسمى صاحب المرئى والمسمع، فله نور يرى به الأشياء من بعيد كما يرى من قريب ويسمع من بعيد كما يسمع من قريب، وانه يسيح في الدنيا كلها على السحاب مرة وعلى الريح أخرى وتطوى له الأرض مرة يدفع البلايا عن العباد والبلاد شرقاً وغرباً " – الخرائج ج(2) ص 93.

أقـول : أن  ذي القرنين الحاضر اليوم هو شخصي المسيح المهدي سليمان أبي القاسم، فقد بعثت من قبل نبياً في بني إسرائيل وذلك قرن مضى، واليوم بعثت مهدياً على هدى الرسالة الخاتمة وهذا هو القرن الثاني بمعنى الأمة الثانية، فشخصي ولله الحمد هو صاحب المرئى والمسمع كلفظ الحديث، ويشرح ذلك الواقعة التالية:

في نوفمبر1979م أيام احتفال العالم الإسلامي بالقرن الخامس عشر الهجري كنت مع أخي عيسى ادم حمدان في مسكنه في (شمبات الأراضي) وفي حوالي الساعة التاسعة والنصف مساء (سقط عليّ نور من السماء شمل جزءاً من السرير الذي كنت أحمله في تلك اللحظة مع عيسى لندخله في الغرفة فاندهشت لذلك النور النازل من السماء كما اندهش عيسى أيضاً، لأنه شاهد النور وهو نازل من السماء ولم يكن نوراً لطائرة في الجو فعلمنا أن هذا أمر غير عادي.

وفي تلك الليلة خاطبني الحق عز وجل بقوله تعالى: "إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا" فعلمت يقينا اني مهدي هذه الأمة. ومنذ لحظة الخطاب وإلى مدة أسبوع تلى ذلك كنت اعرف لغة الطير والحيوان والجماد وكل المخلوقات وافهم لغتها حتى صدى صافرات السيارات ووقع أقدام الناس حتى انزعجت لذلك فطلبت من الله ان يزيل ذلك مني فزال ذلك الحال عني تدريجياً).

 

وفي نهاية عام 1991م إحتجت لحالة المرئى والمسمع تلك فذكرت الله عز وجل بإسم معين وطلبت إعادة تلك الحالة وعندما وصلت الى العدد (3) من ذلك الإسم خاطبني الحق عز وجل قائلاً :" لو لم توقف هذا الدعاء (الإسم) فأني سوف أكشف لك كل الأشياء، حتى أن الملابس سوف لا تستر عنك عورات الرجال والنساء. وعند ذلك توقفت عن الدعاء بذلك الإسم".

وجليّ من ذلك النهي أن الله عز وجل قد إدخر لي خاصية المرئى والمسمع ليوم النصر العظيم عند قيامي قائماً بالحق الرباني، ولذلك  للحديث التالي:

حديث رقم (9)"عن الصادق (ع) قال : إذا تناهت الأمور الى صاحب هذا الأمر رفع الله تبارك وتعالى له كل منخفض من الأرض، وخفض له كل مرتفع منها، حتى تكون الدنيا عنده بمنزلة راحته، فأيكم لو كانت في راحته شعرة لم يبصرها " المصدر : معجم أحاديث المهدي  ج(4) ح رقم 1129.

وأختم هذا الفصل بالواقعة التالية :

" كنت بالمجلد فسمعت من شخص ما مطلع قصيدة تقول :

النسيم من فاس هب في المجلد *** عطر الأنفاس بالجلاد والند

فرددت البيت مرات وأدركت الإشارة فيه الى الصلة الرابطة بين المسيح ساكن المجلد وبين الشيخ أحمد التجاني رضي الله عنه، وبعد سنين من تلك الواقعة وعند حضوري للخرطوم في آخر يوم من رمضان المنصرم وبعدها بأيام حكى لي أحد اصحابي وأسمه حسين الرؤية التالية قال لي :

" رأيت في المنام: جاءني الأخ مصطفى موسى، وقال لي: نذهب الى فاس هنالك دعم الدعوة، وذهبنا ووجدنا الشيخ أحمد التجاني رضي الله عنه جالساً فسلمنا عليه وجلسنا عن يمينه، وكان في يد الشيخ أحمد التجاني جهاز موبايل، ورن الجهاز بنغمة رنين قصيدة (النسيم من فاس هب في المجلد) تكررت عدة مرات، وكان الشيخ أحمد التجاني مندهشاً ومتعجباً لتلك النغمة (النسيم من فاس هب في المجلد)

 

الفصل الثاني

السودان :- دمشق ((معقل المسلمين من الملاحم))

حديث رقم (10)عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر (ع) أنه قال : توقعوا الصوت يأتيكم بغتة من قبل دمشق فيه لكم فرج عظيم" . المعجم  ج(3) حديث (816).

حديث رقم (11) روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال : فإذا وقعت الملاحم بعث الله من دمشق بعثاً من الموالي أكرم العرب فرساناً وأجودهم سلاحاً يؤيد الله بهم الدين". رواه أبن ماجة والحاكم في المستدرك.

وأقـول: في شرح الحديثين مع بعض : توقف نظر الشراح عن دمشق، بكونها مدينة دمشق عاصمة سوريا فقط، وبمراجعة الدلالة اللفظية لإسم دمشق، فإنه إسم مركب من جزئين وهما ( دم و شق ) أي الدم ذي الشقين بمعنى الدم الممزوج، ولذلك فإن أهلها عرب وموالي في ذات الوقت كما في الحديث رقم (11)، المقصود السودان العربي الأفريقي، فأهل دمشق الموالي أكرم العرب فرساً هم أنصار المسيح المهدي شخصي سليمان فبهم  ينصر الله الدين بهزيمتهم للمسيح الدجال الصهيوني. فالسودانيون والأعاجم منهم خاصة هم الموالي الخارجين من دمشق أصحاب المسيح شخصي المهدي سليمان أبو القاسم وهم من العجم ولكن لا يتحدثون إلا اللغة العربية كما ذكر ذلك عنهم أبن عربي في الفتوحات المكية. وبهذا الشرح فإن دمشق معقل المسلمين يوم الملاحم يراد بها السودان أولاً ولا ينافي ذلك أن تكون مدينة دمشق السورية في مرحلة من مراحل معركة التحرير مقر قيادة جيش المسيح المهدي سليمان. والصوت المشار إليه في الحديث رقم (10) القادم من قبل دمشق( السودان) والذي يحمل الفرج للمسلمين في بقاع الأرض كافة هو نبأ إعلاني عن نفسي إماماً مجاهداً على الحق.

حديث رقم(12). روي عن الامام علي بن ابي طالب(عليه السلام) في خطبة طويلة جاء فيها قوله ": رمضان تمام السنين، شوال يشال فيه من القوم، ذوالقعدة يقتعدون فيه، ذو الحجة الفتح من أول العشر. ألا إن العجب كل العجب بعد جمادي، في رجب جمع أشتات وجمع أموات..." .(المصدر- معجم أحاديث الأمام المهدي للكوراني- ج3-صفحة57)

أقول: هذا النص اخبار عن وقائع وأحداث تجلت في رمضان عام 1432هجرية. وحتى ذو الحجة من نفس العام، وإتصلت تلك الاحداث بمسيرة دعوتي لله بوصفي المسيح المهدي المحمدي ، وابرزت تلك الاحداث وقائع ما أسمته وسائل الإعلام بالخرطوم يومذاك بــ" محاكمة المسيح عيسى بن مريم وأصحابه" وأبيّين الوقائع في النقاط التالية :

أولاً: في آخر يوم من أيام رمضان عام 1432 هجرية الموافق 3- أغسطس من عام 2011م. وصلت للخرطوم قادماً من مدينة المجلد وعبّر النص عن ذلك بقول الأمام علي(عليه السلام): "رمضان تمام السنين" وربما يكون المعنى نهاية سنين الدعوة وبداية مرحلة التاسيس لسلطة وحكم المسيح المهدي شخصي سليمان أبي القاسم موسى.

ثانياً:- " شوال يشال فيه من القوم" وفي رواية اخرى"يشال فيه أمر القوم" وقد تحقق المعنيان، ففي فاتحة شوال 1432هـ . صلى أصحابي صلاة عيد الفطر في الفضاء الفسيح بحي الازهري مربع(19) قبالة مسجد الحي. فاصاب الناس الذعر والدهشة وجاءوا بعد الصلاة يتسأءلون فعلموا الخبر وذلك معنى " شوال يشال فيه أمر القوم" فالقوم هم أصحابي. وشال بمعنى ارتفع وعلا. فقد أرتفع أمر دعوتي بصلاة عيد الفطر جهرة في العراء بحي الأزهري. أما المعنى الثاني بالرواية الأولى" شوال يشال فيه من القوم" فقد تحقق كذلك بتاريخ 1432هـ .الموافق 18سبتمبر-2011م. عندما داهمت الشرطة المنزل الذي أقيم فيه بحي الأزهري وتم القبض على شخصي وعدد من أصحابي وتم إقتيادنا لمركز شرطة الأزهري وزج بنا بحراسة القسم. وهذا معنى قوله " يشال فيه من القوم" .

ثالثاً:- قوله (عليه السلام):" ذو القعدة يقتعدون فيه" اقتعد من الفعل قعد بمعنى جلس. وهذه إشارة لمضمون ومعنى مخاطبة عساكر سجن كوبر الذي نُقلت إليه وأصحابي من حراسة شرطة  قسم الأزهري فكان عساكر السجن يأمروننا قائلين :"أقعدوا تحت". وهو معنى " ذو القعدة يقتعدون فيه" فقد أكملنا كل ذو القعدة وست أيام من ذو الحجة في سجن كوبر.

رابعاً:- "ذو الحجة الفتح من أول العشر".تحقق ذلك في السابع من ذو الحجة عندما أصدر القاضي محمد الطيب سرور ، قرار بشطب بلاغ الردة المزعومة وأطلق سراحنا فكان ذلك فتحاً من الله عزوجل لتأخذ الدعوة منحى جديد بعد أن تناولتها وسائل الإعلام والصحف داخل السودان وخارجه. أما متبقي النص فستتجلى وقائعه في زمانها المحدد عند الله.

حديث رقم (13) عن عقبة بن عامر رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " تطلع عليكم قبل الساعة سحابة سوداء من قبل المغرب، مثل الترس، فما تزال ترتفع في السماء حتى تملأ السماء، ثم ينادي مناد: يا أيها الناس فيقبل الناس بعضهم على بعض هل سمعتم؟ فمنهم من يقول: نعم ومنهم من يشك، ثم ينادي الثانية: يا أيها الناس، فيقول الناس: هل سمعتم؟ فيقولون: نعم، ثم ينادي: أيها الناس "أتى أمر الله فلا تستعجلوه" - قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " فوالذي نفسي بيده، إن الرجلين لينشران الثوب فما يطويانه أو يتبايعانه أبدا، وإن الرجل ليمدر حوضه فما يسقي فيه شيئا، وإن الرجل ليحلب ناقته فما يشربه أبدا ويشغل الناس). الحاكم- المستدرك ج(4) صفحة (539-540).

وأقـول: شبه المسيح المهدي شخصي سليمان بالسحابة السوداء وطلوعها من قبل المغرب، أي ظهوره بالسودان، فبدأت الدعوة ترتفع ويعلو أمرها حتى تملأ السماء، والإشارة هنا إلى الذبذبات الكهرومغنطيسية عبر الأثير التي تبثها أدوات وأجهزة الإرسال الصوتي والصورة حتى ينادي المنادي عبر وسائل الإعلام والقنوات الفضائية كلفظ الحديث. فأمر الله المعلن عنه هو يوم الفتح والظهور الأكبر للمسيح المهدي شخصي سليمان وأشار لذلك الأمام جعفر الصادق (ع) في الحديث التالي  حديث رقم (14) قال الإمام الصادق (عليه السلام) في شرح قوله تعالى في سورة النحل: "أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ" (النحل:1): هو أمرنا، أمر الله عز وجل؛ ألاّ نستعجل به حتى يؤيده (الله) بثلاثة (أجناد): الملائكة والمؤمنين والرعب، وخروجه كخروج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وذلك قوله عز وجل: "كمَا اَخْرَجَك رَبُّك مِن بَيْتِك بِالْحَقِّ"(الانفال:5). غيبة النعماني صفحة رقم(198).

فقرة(14) كتب هشام محمد في (كتابه ياجوج وماجوج وخروج الدابة) صفحة رقم(48)، يقول البيروني :" أن ذي القرنين المذكور في القرآن كان من حمير ودليل ذلك أسمه، فملوك حمير كانوا يلقبون بذي، مثل "ذي نواس، ووذي يزن " فإن أسمه كان أبو كلين أبن أفريقيش، وأنه رحل بجيوشه إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط فمر بتونس ومراكش وغيرهما، وبنى مدينة إفريقية فسميت القارة كلها بأسمه، وسمي ذو القرنين لأنه بلغ قرني الشمس... وقيل أنه كان شديد الولع بالبناء والعمارة".

وأقـول: ذكرت في موضع سابق (على الفصل الأول) بأن شخصي الضعيف هو ذي قرنين زمانه الذي يوقف فساد ياجوج وماجوج (الدجال) بهزيمته عسكرياَ وتفكيك مؤسسات حضارته التي نشرت الرعب والفساد في البر والبحر، كما منع ذو القرنين الأول فساد ياجوج وماجوج ببناء سد صخري عليه حديد مذاب أوجب غايته في زمانه حتى دمرته الطائرات والقذائف الأمريكية أبان غزو الدجال الأمريكي لأفغانستان عام 2001 ميلادية، وما يلاحظ من قول المؤرخ البيروني أن جيش ذي القرنين الذي خرج من اليمن تجاه البحر الأبيض المتوسط حتى وصلوا تونس ومراكش هم البربر أبناء بر بن حام بن نوح عليه السلام وأحفادهم اليوم هم السودان رعاة الأبل بغرب السودان وتخوم الصحراء الكبرى، وهم أنصاري لله عزّ وجل وهنا يتكامل الإعجاز بصحبة أبائهم وأسلافهم لذي القرنين الأول وصحبتهم لشخصي ذي القرنين الثاني وعلى يديهم يُهزم الدجال الأمريكي الصهيوني وتُحرر فلسطين، ومن كُتم تجيشون الناس. كما أخبر بذلك الأمام علي بن أبي طالب(ع) في الجفر، وفصلتُ ذلك على المنشوررقم ((48) ومن كتم تجيشون الناس) الصادر بتاريخ(20/5/200م).

فقرة رقم (15) وحكى لي أحد أصحابي وأسمه إبراهيم صالح وبايعني عند زيارتي الأخيرة للخرطوم في آخر يوم من شهر رمضان 1432هجرية الموافق 30/8/2011م .قال لي " في رؤية منامية سمعت خبراً من إذاعة أمدرمان يقول: ظهر شخص في مدينة كُتم، هناك نجمة تتحرك معه في الإتجاه الذي يسير فيه وقالوا دا أمر ألهي ثم أردف قائلاَ: قابلتك في المنام وحكيت لك ما رآيته، وانت قلت لي الشخص دا أنا ذاتي". وقال لي بعد ايام جيتك في المنزل بالأزهري وحكيت ليك الرؤيتين وانت قلت لي: دا كلام صحيح أنا ماشي كُتم.

إن الأشارة بيّنة في الرؤية حول كُتم وفيها شرح لما جاء بجفر الأمام علي (ع) بقوله :"...ألا فأعلموا وأكتموا وعند الوقت أعلنوا على الدنيا الأمارات واستنفروا أهل العلم وصاحب القلم ومن كُتُم تجيشون الناس، ألا فأعلموا أن قبله صبر وأمر مرّ ودماء تسيل بالمسجد الأقصى... الخ" المفاجأة لمحمد عيسى داؤد.

فمن كُتم يخرج السودان رعاة الأبل (بربر السودان) فيلتفون حولي وبهم يكتمل صف الحق ليواجه الباطل بأكمله، وهؤلاء هم كنوز سليمان المُخبر عنهم في الأثر والموروث الديني، فكنوز سليمان هم بربر السودان أصحاب المسيح المهدي شخصي  سليمان، وقد قال عنهم الشيخ إبراهيم الكولخي (رضي الله عنه) في رؤية منامية لزوجة صاحبي عباس كجباوي قال لها :" يا عجباً كنوز سليمان تبحث عن سليمان" كررها مرتين، والمعنى أن الكنوز في مقامهم بالغرب يبحثون ويتشوقون لرؤيتي ليكتمل لهم الوعد الرباني بمناصرتي والوقوف خلفي. ويشير لذلك الحديث التالي:

حديث رقم (16) عن أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام أنه قال: يكون لصاحب هذا الأمر غيبة في بعض هذه الشعاب، وأومأ بيده إلى ناحية ذي طوى(موضع غرب مكة) حتى إذا كان قبل خروجه، انتهى المولى الذي يكون معه حتى يلقى بعض أصحابه، فيقول: كم أنتم ههنا فيقولون: نحو من أربعين رجلاً. فيقول: كيف أنتم لو رأيتم صاحبكم? فيقولون: والله لو ناوى الجبال لنناوينها معه.

ثم يأتيهم من القابلة، فيقول: استبرئوا من رؤساكم أو خياركم عشرة، فيستبرئون له، فينطلق بهم، حتى يلقوا صاحبهم، ويعدهم الليلة التي تليها. المصدر : عقد الدرر صفحة رقم (98).

ولشرح الحديث نقرأ معه الحديث التالي :

حديث رقم (17) عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) قال : القائم يظهر في شبهة ليستبين أمره، فيجلس تحت شجرة سمرة، فيجيئه جبريل في صورة رجل من كلب، فيقول يا عبد الله ما يجلسك ههنا؟  فيقول: يا عبد الله إني إنتظر أن يأتيني العشاء فأخرج من دبرة إلى مكة وأكره أن أخرج في هذه الحر. قال: فضحك، فإذا ضحك عرفه أنه جبريل، قال: فياخذ بيده ويصافحه ويسلم عليه ويقول له قم ويجيئه بفرس يقال له البراق...) المعجم - ج (3) حديث رقم (719)

وأقـول: الشبهة التي أخرج فيها هي الحرب الدائرة الآن بدارفور فأنزل وسط الحركات المسلحة فأتهم من قبل السلطة بأني متمرد على النظام، ولكن قدر الله في الأذل أن يناصرني ثوار دارفور فيظهر أمر دعوتي على أيديهم، وعلى ضوء هذا الشرح يستبين معنى الحديثين فالشعاب غرب مكة، إشارة للسودان – ومكة هي غرب السودان – وقيل أن بجبل مرة يوجد قبر نبي الله موسى (عليه السلام) كما تشير بعض الروايات الحديثة  وغربه تحديداً عند منطقة كُتم، وفي تلك المناطق يكثر شجر السمر بغزارة، والمولى في الحديث يعني أحد أصحابي والمكلف بمهمة تهيئة المسرح لنزولي على الطائفة التي تقاتل على الحق كما جاء في السُنة النبوية وهم ثوار دارفور (بربر السودان). وفي قولهم:" والله لو ناوى الجبال لناويناها معه ". أشارة لعلو الهمة ورفعة الأيمان فهم أصحابي حقاً وصدقاً.

 

سليمـــان هو القائم عند الشيعة

عن أبي عبد الله الخزاعيّ، عن الأسديّ، عن سهل، عبد العظيم، الحسني قال: قلت لمحمد بن علي بن موسى (عليهما السلام): " إني لأرجو إن تكون القائم من أهل بيت محمد الذي يملاً الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً فقال: يا أبا القاسم ما منا إلا قائم بأمر الله وهاد الى دين الله ولست القائم الذي يطهر الله به الأرض من أهل الكفر والجحود وتملاها عدلاً وقسطاً وهو الذي يخفي على الناس ولادته، ويغيب عنهم شخصه ويحرم عليهم تسميته، وهو سميّ رسول الله وكنيه وهو الذي يطوى له الأرض ويزل له كل صعب يجتمع إليه من أصحابه عدد أصحاب بدر ثلاثمائة وثلاث عشر رجلاً من أقاصي الأرض وذلك قول الله عز وجل :" أينما تكونوا يات بكم اله جميعاً إن الله على كل شئ قدير" . فإذا إجتمعت له هذه العدة من أهل الأرض أظهر أمره فإذا أكمل له العدد وهو عشرة آلاف رجل خرج بإذن الله فلا يزال يقتل أعداء الله حتىّ يرضى الله تبارك وتعالى. قال عبد العظيم : قلت له : يا سيدي وكيف يعلم أن الله قد رضي ؟ قال يلقي في قلبه الرحمة." بحار الأنوار صفحة 157.

أقـول: هو الذي يخفي على الناس ولادته: لم يعرف أحد بميلاده، اي لا يعرفون أن المولود هو المسيح قائم آل البيت

 "ويغيب عنهم شخصه " اي لا يعلم أحد ما هو.

"ويحرم عليهم تسميته" : لم يسمي أحد في سلالة نسبتي "سليمان" إلأ أنا  وهذا هو الحق المبين

"يجتمع إليه من أصحابه عدد أهل بدر ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاًً". هم أصحابي خلافاً لاصحاب الكوفة المقيمين فيها فأكون أنا من بلد المسيرية إذ قال الإمام محمد بن عبد الله "المهدي السوداني" :"ان علم المهدية كعلم الساعة لا يعلمها على الحقيقة إلا الله تعالى... سيخرج من جهة لا يعرفونها وعلى حالة ينكرونها" الآثار الكاملة للإمام المهدي/ د.محمد إبراهيم أبو سليم.

أقـول: لا أحد يتوقع من المسيرية رجلاً يكون بصفة " قائم أهل بيت محمد صلى الله عليه وسلم" ودار المسيرية هي الوطن الذي طلبت من الناس الوصول اليّ فيه، واليه أشار كتاب ( بحار الأنوار) صفحة 161.

عن أبي المفضّل الشيباني،  عن أبي نعيم نصر بن عصام بن المغيرة الفهري المعروف بقرقارة، عن أبي سعيد المراغي ، عن أحمد بن إسحاق أنه سأل أبا محمد عليه السلام، عن صاحب هذا الأمر فأشار بيده, أي أنه حيّ غليظ الرقبة.

أقـول: "حيّ غليظ الرقبة" : هو مكان مرعى البهائم في الرقبة الزرقاء مرعى أبقار المسيرية.

وهجرتي الى دار المسيرية فرار بديني وقد أشار الى ذلك (بحار الأنوار-  ج‍ 51 صفحة‍ 157).

عن أبي عبد الله محمد بن هشام ، عن أبي سعد سهل بن زياد ، عن عبد العظيم بن عبد الله، عن أبي جعفر محمد علي الرضا عليهما السلام أنه سمعه يقول: إذا مات إبني عليّ بدا سراج بعده ثم خفي فويل للمرتاب وطوبى للعرب الفارّ بدينه ثم يكون بعد ذلك أحداث تشيب فيها النواصي وتسير الصم الصلاب.

أقـول: منذ أن أعلنت للناس دعوتي عام 1981م وحتى اليوم فأني الوحيد الذي يدعو الى الله الحق وإلى طريق مستقيم بوصفي آخر المهديين إلى يوم الدين، ويدعو غيري إلى الكفر والضلال والنفاق.

عن الإسكافي عن سهل عن بعض رجاله عن أبي عبد الله عليه السلام انه قال: " كأني بالقائم (عليه السلام) علي مصر الكوفة عليه قباء فيخرج من زوبان قبائه كتاباً مختوماً بخاتم من ذهب فيفكه فيقرأه على الناس فيجفلون عنه إجفال الغنم فلم يبق إلا النقباء فيتكلم بكلام فينفرون منه ويجولون في الأرض فلا يجدون ملجأ غيره حتى يرجعوا إليه وأني لأعرف الكلام الذي يتكلم به". ( المهدي قادم صفحة 251. هشام آل قطيط).

أقـول: الكوفة هي كردفان دار المسيرية.

 

بداية حركة الإمام المهدي

عن المفضل بن عمرو عن الصادق عليه السلام قال : " يا سيدي من أين يظهر وكيف يظهر (أي المهدي عليه السلام)؟ فقال عليه السلام: يا مفضل يظهر وحده ويأتي البيت وحده، ويلج الكعبة وحده ويجن عليه الليل ونزل إليه جبريل وميكائيل عليهما السلام والملائكة صفوفاً فيقول جبريل عليه السلام يا سيدي قولك مقبول وأمرك جائز،  فيمسح بيده على وجهه ويقول: وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض تتبوأ من الجنة حيث  نشاء  إن الله لا يضيع  أجر العاملين، يقف بين الركن والمقام، فيصرخ صرخة فيقول: يا معاشر نقبائي وأهل خاصتي ومن ذخرهم الله لنصرتي قبل ظهوري على وجه الأرض! آتوني طائعين ! فترد صيحته عليه السلام عليهم وهم على محاربهم، وعلى فرشهم في شرق الأرض وغربها فيسمعونه في صيحة واحدة في أذن كل رجل، فيجيئون نحوه ، ولا يمضي لهم إلا كلمح البصر، حتى يكون كلهم بين يديه عليه السلام بين الركن والمقام ... وهم ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً بعدد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله يوم بدر.

أقـول: الكعبة هنا ترمز الى (مكة) المكان المقدس، والثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً هم أصحابي. ومكة هي دارفور حرم المسيح القائم الآمن.

روى النعماني بسنده عن أبي حمزة الثماني قال : كنت عند أبي جعفر محمد الباقر عليه السلام ذات يوم فلما تفرق من كان عنده قال لي : " يا أبا حمزة من المحتوم الذي لا تبديل له عند الله قيام قائمنا. فمن شك فيما أقول لقى الله به وهو كافر وله جاحد "  ثم قال : "بأبي وأمي المسمى بأسمي، المكنى بكنيتي، السابع من ولدي ،... يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً ". المهدي القادم هشام  آل قطيط صفحة 182.

أقـول: السابع من ولد الباقر(عليه السلام) إشارة إلى جدي كشاكو، والسابع منه هو جدي(موسى الكاظم) والد أبي (أبي القاسم) و السابع من ولده أي من ولد  (أبي القاسم) وهم(محمد، مسلم، محجوب، موسى، فضلون، محمد أحمد(أسم واحد)، سليمان). وفضلون ومحمد أحمد أشقائي من والدتي دار السلام وقد توفيا.

وقال الباقر(عليه السلام) في حديث آخر:" رحم الله موسى". يعني رحم الله جدي (موسى الكاظم) إذ أنه توفى قبل أن أولد للمرة الثانية.

الفصل الثالث

السودان بين جوبا وتل أبيب واليمين المسيحي الأمريكي

جوبا وتل أبيب.. (خطوبة في السر.. وزواج كاثوليكي)!

2011/08/03 - 10:03

صبري الشفيع

(وييي جنوب السودان.. قالوها بالإنجليزي).. (وييي.. تل أبيب).

زغرودة الفرح الأولى انطلقت من الجنوب يوم الاحتفال بالدولة الوليدة.. والثانية (من عندنا) ونخالها انطلقت من تل أبيب.. الخطوبة بين جوبا وتل أبيب.. كانت في (السر).. وشهر العسل (مُعلن) والزواج (كاثوليكي).. لا انفصام لعراه.

طالت فترة (الخطوبة) بين جوبا وتل أبيب (تعود إلى الستينيات من القرن الماضي).. ويوم عقد القران (صحي.. لم يحضر العريس.. لكن المهر في العلالي والشيلة بالطيارات).

التسلل الإسرائيلي إلى أفريقيا بدأ في الستينيات عبر استغلال التوترات الإثنية في القارة... وذلك هو ما فعلوه في السودان وجنوب السودان، بدعم حركات التمرد في الجنوب بالمال والسلاح.. وكان هاجس إسرائيل الأول هو الأمن عملاً بوصية بن جوريون.. فـ(الاعتبار الأمني تصدر السياسة الإسرائيلية في أفريقيا خاصة مع أواخر الستينيات لذا كان الالتفاف حول حوض النيل بأنشطة عسكرية وأمنية مكثفة أحد ملامح النشاط الإسرائيلي لاحتواء دول حوض النيل...من خارج الحوض في الستينيات... ومن داخله في الثمانينيات، ذلك لأنه العمق الإستراتيجي لمصر ويشكل نقطة التقاء حوالي عشر دول أفريقية ذات وزن سياسي، أيضاً " حسين معلوم: الإستراتيجية الإسرائيلية في أفريقيا.. مجلة الوحدة أكتوبر 1992...).

وكانت وصية بن جوريون هي الاهتمام بالبعد الثالث للصراع العربي الإسرائيلي وهو دول الجوار الإستراتيجي للعرب ووضعها في أعلى سلم الأولويات... وبالنسبة لمصر ليس فقط مياه النيل ولكن أيضاً البحر الأحمر وأهميته الإستراتيجية لإسرائيل... وبوقع وصية بن جوريون، فالسودان يقع كهمزة وصل بين أفريقيا ودول الجوار العربي (تحديداً مصر)... ولو كان بن جوريون حياً لكان ضمن (المزغردين) في تل أبيب فرحاً بمولد دولة الجنوب.

زيجة جوبا وتل أبيب ليست ثنائية ولكن ثلاثية... والطرف الثالث في العلاقة هو اليمين المسيحي الأمريكي... يستهجن البعض المخطط الأمريكي الغربي بوضع جدار عازل بين الداخل الأفريقي والثقافة العربية الإسلامية.. ولكن بعظمة لسان أبا إيبان وزير الخارجية الإسرائيلية الأسبق.. فهذه حقيقة واقعة، لذلك لعب اليمين المسيحي الدور الأعظم في نيفاشا التي انتهت بفصل الجنوب ويلعب الآن ذات الدور في جبال النوبة.. وفي الحالتين لصالح إسرائيل وأمن دولة إسرائيل الضرورية لعودة المسيح في عقيدتهم (كما سنرى).. وأيضاً لصالح اليمين المسيحي ذاته بعزل الداخل الأفريقي عن تيار الثقافة العربية الإسلامية.. فالسينتور جون دانفورث، من عرابي نيفاشا وعراب اتفاق جبال النوبة، هو من أقطاب اليمين المسيحي في أمريكا، وما صرح به وزير خارجية إسرائيل بعد إعلان دولة الجنوب، أنهم أيدوا الأقلية المسيحية في السودان، هو رسالة شكر متبادل بين اليمين المسيحي الأمريكي وإسرائيل.. والاثنان يهمهما منع تغلغل الثقافة العربية الإسلامية إلى الداخل الأفريقي، لذلك كان فصل الجنوب يعني لهم هدفاً في حد ذاته باعتبار وجود المسيحية في الجنوب.. وحقيقة إعاقة التأثير العربي الإسلامي على أفريقيا قال بها أبا إيبان بعظمة لسانه.. في توثيق الباحث جورج المصري.. مجلة الوحدة، نفس العدد.. إذ (يسعى الكيان الصهيوني إلى تطويق الدول العربية.. لا سيما مصر، وحرمانها من أي نفوذ داخل القارة الأفريقية، خاصة بعد الجهود الناصرية لتدعيم العلاقات العربية الأفريقية ومساعدة حركات التحرر الوطني في أفريقيا) ويشرح أبا إيبان، هذا الدور بقوله (إن مصر تمتلك قوة عسكرية كبيرة لا تملكها أي دولة إفريقية أخرى ولولا قيام إسرائيل بهدم وإضعاف هذه القوة في حرب الأيام الستة لتعرضت أفريقيا لتأثير أكبر.. من شمالها).

فالأساس هو المعبر العربي إلى داخل أفريقيا، كما جاء في حديث أبا إيبان، والمعبر من مصر هو السودان.. ومصر الناصرية هي انعكاس لبنية الثقافة العربية الإسلامية.

وبعد انحسار موجة الإشتراكية.. جاءهم المد الإسلامي (عديل).. وتولى الأمر في هذه (السانحة التاريخية) السودان (وإن انتهى النموذجان: الناصري في مصر والإسلامي في السودان، بالفشل).

إذن تلاقت مصالح اليمين المسيحي وإسرائيل في السودان بفصل جنوبه عن شماله لمنع تغلغل الثقافة العربية الإسلامية إلى داخل أفريقيا.. ولتوضيح أكثر سنلتقي هنا بدانفورث، اليميني المسيحي، وتدخله في الجنوب وجبال النوبة.. وكخلفية ستكون لنا (جلسة نميمة علمية.. إن جاز التعبير) مع الباحثة الأمريكية غريس هالسل وكتابها (النبؤة والسياسة).. لتحدثنا عن أصل العلاقة بين إسرائيل واليمين المسيحي.. مما يضئ لنا الطريق للنظر في أسباب مساندة اليمين المسيحي الأمريكي لإسرائيل للوثوب على الجنوب (كهدية) مقدمة لها منه.

ولنبتدئ ببرقية التهنئة ورسالة الشكر على (الهدية).. التي أرسلتها إسرائيل لحلفائها من اليمين المسيحي.. جاء في صحيفة السوداني 30/7 (بعد إعلان إسرائيل عن قيام علاقات دبلوماسية بينها ودولة جنوب السودان.. سارعت إلى استغلال هذه العلاقة عبر طلب نائب وزير خارجيتها داني إيالون بأن تدعم جوبا إسرائيل ضد مسعى الفلسطينيين للإعلان عن دولة فلسطينية في الأمم المتحدة.. ومن التقديمات الإسرائيلية للدولة الجديدة أشار إيالون إلى أن إسرائيل ستوفد سفيراً غير مقيم إلى العاصمة جوبا.. ومن جانب آخر ذكر وزير خارجية إسرائيل بأن إسرائيل أيدت الأقلية المسيحية الملاحقة في السودان).

عن المطلب الإسرائيلي الأول من دولة الجنوب بدعم إسرائيل في الجمعية العامة في الأمم المتحدة في ما يخص الدولة الفلسطينية، فهذا توجه إسرائيلي قديم في أفريقيا عملاً بوصية بن جوريون (بأن الدول الأفريقية ليست قوية ولكن لها صوتها في المنظمات الدولية).. تحاول إسرائيل مع الدول الأفريقية والآن جاءتها.. دول أفريقية (جديدة لنج).. جائزة سعت إسرائيل للفوز بها بمعاونة اليمين المسيحي في أمريكا. وعن ورود ذكر تأييد إسرائيل للأقلية المسيحية الملاحقة في السودان في حديث وزير خارجيتها، فهنا إشارة على التوافق بين إسرائيل واليمين المسيحي الأمريكي، الذي وقف وراء نيفاشا إلى أن انتهت بفصل الجنوب كمطلب لإسرائيل وكمطلب لليمين المسيحي الأمريكي ذاته.. إذ أن فصل الجنوب يعني منع تغلغل الثقافة العربية الإسلامية إلى الداخل الأفريقي بمرجعية حديث أبا إيبان عن سياسة منع تأثير مصر على أفريقيا.. ومؤكد عبر السودان.

أيضاً أمن إسرائيل وخدمتها يدخلان في صميم عقيدة اليمين المسيحي الأمريكي.. وأمن إسرائيل يتطلب عزل العرب عن الأفارقة.. ويتطلب من ثم انفصال جنوب السودان.. ويتطلب كما جاء في حديث وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي السابق، دافي ديختر، تفتيت السودان إلى دويلات حتى لا يقوى بغزارة موارده لصالح الطرف العربي.

فما هي عقيدة اليمين المسيحي الأمريكي.. حان الآن وقت (جلسة النميمة الحميدة)، مع الباحثة الأمريكية غريس هالسل.. والتي ستعيننا في فهم خلفية الزيجة الثلاثية (جوبا.. تل أبيب.. واليمين المسيحي الأمريكي).. حيث أجرت هالسل لقاءات مع بعض المسيحيين الأصوليين في أمريكا.. وعقيدتهم هي (لن يكون هناك سلام حتى يعود المسيح.. إن أي تبشير بالسلام قبل هذه العودة هو هرطقة.. إنه ضد كلمة الله.. إنه ضد المسيح).

وفي عقيدتهم فإن عودة المسيح مرهونة بعودة اليهود إلى فلسطين.. بكلمة الله عندهم.. (إن خلق إسرائيل جديدة مع عودة اليهود الذين وعدهم الله بها، يعطينا دليلا لا يُناقش على أن خطة الله المباركة هي موضع التنفيذ وأن العودة الثانية للمسيح قد تأكدت لأن خلق دولة إسرائيل هو أهم حدث في التاريخ المعاصر.. إنها تمثل الخطوة الأولى نحو بداية نهاية الزمان).

إذن فعودة اليهود إلى فلسطين ستنتهي بعودة المسيح.. ووجود دولة إسرائيل يمثل عقيدة بالنسبة لليمين المسيحي الأمريكي.. وأمنها أيضاً ضروري لهم، وفصل جنوب السودان ووجود إسرائيل فيه، من أسباب أمن إسرائيل فيما أسلفنا من قول عن إستراتيجية إسرائيل في أفريقيا في مواجهة العرب وفق حديث أبا إيبان، وكما سنبين عند حديثنا عن علاقة اليمين المسيحي الأمريكي بنيفاشا.

تقول هالسل (بالإضافة إلى مساعدة اللوبي الإسرائيلي في الكونجرس، ساعد اليمين المسيحي الصهيونيين من أجل منافذ أكبر إلى البيت الأبيض).

منذ إدارة ريغان تزايد نفوذ اليمين المسيحي في أمريكا.. فريغان ذاته كان ضمن اليمين المسيحي في (توثيق هالسل).. وأسرَّ لها احد من التقتهم من نخبة اليمين المسيحي بنبوءة تحققت فيما بعد عن إرهاصات وصول اليمين المسيحي إلى الحكم في أمريكا.. قال لهالسل (إن لليمين المسيحي اليوم قوة سياسية ضخمة.. إن اليمين المسيحي هو النجم الصاعد في الحزب الجمهوري وستحصد إسرائيل مكاسب سياسية داخل البيت الأبيض من خلال تحالفه معها).

وقد كان... صعد اليمين المسيحي بدخول بوش الابن إلى البيت الأبيض ومعه مبعوثه للسودان جون دانفورث.. وعلى يدي دانفورث وبدفع اليمين المسيحي الأمريكي، الذي هو منه، وُلدت اتفاقية نيفاشا.. وكان فصل جنوب السودان، وكما تنبأ شاهد هالسل: نالت إسرائيل المكاسب من تحالفها مع اليمين المسيحي في العراق وحصار سوريا وفي فصل جنوب السودان عن شماله (وستتمترس إسرائيل و اليمين المسيحي في الجنوب.. يقفان بالمرصاد عند الجدار العازل بين العرب والداخل الأفريقي.. وهم الآن وراء ما يجري في جبال النوبة من وراء الحركة الشعبية لتحقيق سياسة تفتيت السودان، كما أرادت إسرائيل، وبما جاء في حديث وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي ديختر... سالف الذكر.

مسترشدين بما أسرَّت به الينا غريس هالسل عن تأثير اليمين المسيحي على الكونجرس وعلى الإدارة الأمريكية بما يخدم دولة إسرائيل.. ننظر في الحالة السودانية.. في كتابه (قصة بلدين).. يشير منصور خالد إلى دور اليمين المسيحي في أمريكا ومنظماته، ومدى تأثيره على الكونجرس وعلى الإدارة الأمريكية.. بثقل قواعده الشعبية، تماماً كما قالت لنا هالسل، ويشير منصور خالد إلى ضغط اليمين المسيحي على بوش الابن لصالح الطرف الجنوبي في نزاع السودان.. يقول خالد (هذه المنظمات غير الحكومية لربما كانت أكثر فاعلية في تأثيرها على الإدارة من الكونجرس نفسه.. أولاً: لتدفق المعلومات إليها بصورة أسرع بحكم التحامها المباشر بالمناطق التي يعنيها أمرها عبر المنظمات الطوعية، وبالقواعد الشعبية المؤثرة على أعضاء الكونجرس.. وثانياً لأنها تملك بحكم ذلك الالتحام التأثير المباشر على سياسات الإدارة والكونجرس.. إذ ما من أسبوع يمر دون أن تطلب هذه المنظمات والكنائس من أنصارها ورعاياها الكتابة إلى أعضاء الكونجرس الذين يمثلون مناطقهم أو إلى الإدارة لحثهم على عمل شيء أو آخر).

شهادة منصور خالد جاءت (وقع الحافر على الحافر) مع شهادة هالسل.. والشهادتان تكشفان لنا عن خلفية العلاقة بين أطراف الزيجة الثلاثية (جوبا.. تل أبيب.. واليمين المسيحي).

المصدر : صحيفة الأهرام اليوم بتاريخ 2011/08/03

وأقول معلقاً على المقال بإختصار:

أولاً: إن أمريكا بيمينها المسيحي الأصولي تمثل المسيح الدجال الكذاب. وما حمايتها للكيان الصهيوني سوى حماية ورعاية الدجال لغلامه المشؤوم كثير الضرر. كوصف السنة للدجال الصهيوني(إسرائيل). ومن ثم فالمظهران أمريكا وإسرائيل هو المسيح الدجال الأمريكي الصهيوني الذي يقاتل المسلمين الشرفاء في مشارق الارض ومغربها.

ثانياً: ترتكز حروب الدجال الأمريكي الصهيوني على قاعدة عقائدية يؤمن بها رؤساء وزعماء أمريكا والكيان الصهيوني وهي تهيئة المسرح بالشرق الأوسط للعودة والمجيئ الثاني للمسيح عند النصارى والأول عند اليهود الصهاينة. ومن ثم فحربهم هي حرب عقائدية بحتة.

ثالثاً: لن يكن الزواج الكاثوليكي الثلاثي الأطراف كوصف كاتب المقال بين جوبا وتل أبيب واليمين المسيحي الأمريكي إلأ تعبير سياسي عن وحدة الهدف بقيام حرب عقائدية ضد السودان. وتمثل الحركة الشعبية ودولة الجنوب المصنوعة أمريكياً والمدعومة عسكريا من قبل الكيان الصهيوني راس رمحها، ومن ثم تكون الأنقاذ بقيادة عمر البشير. قد صنعت حرباً ضد نفسها تؤدي إلى نهاية حكم بني العباس بالسودان ومجيئ شخصي سليمان المسيح المهدي المحمدي، لمنازلة الدجال الأمريكي الصهيوني وهزيمته وتحرير فلسطين، وهكذا ستفرز الحرب القادمة مجيئ المسيح شخصي كما هيأ لذلك الدجال وذراعه الصهيوني داخل الحركة الشعبية بمكرهم. ولكن الله عز وجل مكر بهم وساقهم إلى حتفهم بأنفسهم. والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون. 

 

معـالم في طـريق الوحـدة او الانفصال

السودان الى اين ..؟ بقـلم ميرغني محمـود مـيرغني

" من كان يظن ان انفصال جنوب السودان يمشي على درمكة بيضاء لا عوج فيها ولا امتا او يتهادى على كفوف الامن و الراحة فقد ابعد الشقة وانساقت به الاوهام وثمة جم غفير من أهل الشمال بدأ يقتنع بنظرية المؤامرة ضد سودان المليون ميل بعد فوات الأوان وثمة من تكونت لديه الآن قناعة كقناعة القانط من أن يسمع الصم الدعاء إذا ولوا مدبرين ، بأن الوحدة لن تتحقق في هذا الاستفتاء حتى يلج الجمل في سم الخياط !

فمن اسوأ العناد عناد المخالف عند ولاة الامر حين تغذيه بؤرة الكراهية ويقوده عشى الإحساس بالتهميش ومن اسوأ السوء ان تسلم مقاليد الامور لمن لا يضع حسابا للامور و اسوأ اخطاء الامم حين تعطي القلم لمن يصر على ان يكتب نفسه شقيا ولا يشقى وحده ..فمن كان يظن انه في اعلى السفينة ولا يعنيه من باسفلها ان قام بخرقها او ذهب بشطرها فليمدد بسبب في السماء ولينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ . ولا فرق بين استغلال (المحرضين) واستقلال (المقوضين ) فغين الغبن هي نفسها قاف الصد لرياح تغيير الوحدة الجاذبة وهي نفسها عين الحمأة لمن يأمل ان يشرب وحده الماء صفواً. كلتا القبلتين شمالا وجنوبا تتلاطمهما العواطف وحيالهما تقف الحكمة مكتوفة الايدي ويغيب العقل في غيبوبة (نفاذ الصبر) الذي امتد لنصف قرن ..ومن كان يظن ان فصل التوأم السيامي بلا عواقب وانه مضمون النتائج فليعد العدة منذ الآن لغرفة الانعاش وليحضر الحنوط بعدئذ تحوطا.. فجبل الثلج دائما لا يكشف الا عن قمته.

والمعضلة في الشمال ليست في ان تكون الوحدة جاذبة ولكن في ان يكون الانفصال هو الخيار الامثل للجنوب لضمان التعايش السلمي . فعدم استقرار الجنوب ينسحب على امن الشمال الذي سوف يتحمل كل هذه التبعات ولن يكون بوسع الشمال الذي خرج لتوه من عملية الانفصال المضنية ان يتحمل اي انتكاس او فشل لنظام الحكم بالجنوب الذي بات مؤكداً .

والمعضلة في الشمال في امكانية قبول من لا يود الذهاب للعيش بالجنوب بعد الانفصال وفي حركات انفصالية أخرى تتظاهر بالنوم وهي تتأهب لاقتناص اي فرصة لاعلان التمرد وتقرير المصير باي وسيلة.

والمعضلة الاكبر ان لا أحد من الشمال مقبول بالجنوب لو حدث الانفصال ولا حتى حلفاء اليوم مع الحركة الشعبية من اليساريين.

 

والطامة الكبرى ان قبيلة الدينكا القبيلة المهيمنة على الحركة الشعبية ليست وحدها في الجنوب ولو قدر لقبيلتي الشلك والنوير ان يتحدا ضدها فلن يستقر لها الامر في الجنوب ..

وفوق هذا وذلك اشتداد الحصار الاقتصادي على الشمال وحداثة عهد الجنوب بالحكم المطلق لبلد يبدأ تقريبا من الصفر..

وهكذا تمر ازمة الجنوب بكل هذه العقبات وكل عقبة هي في حد ذاتها ازمة قائمة بذاتها تحتاج الى معالجة خاصة.

وكبرى المعضلات في (ابيي) القنبلة الموقوتة التي ستودي بالشمال والجنوب الى فتنة لا تبقي ولا تذر.. ثم مشكلة الحدود التي لم تحسم بعد ونحن على بعد ايام معدودات من الاستفتاء.

الانفصال ليس حلا ولا الوحدة بشكلها الحالي هي المخرج حيث يربو كل يوم الاحتقان وسط اهل الجنوب ويتنامى الغبن و تكبرعدم الثقة و يكبر معها الاحساس بالتهميش ولكن للانفصال قصة آخرى أكثر إثارة تسمى (كوش).

وقد ورد ذكر (كوش ) السودان الآن بحدوده الحالية فى سفر اشعياء عليه السلام الاصحاح 37 عندما ذكر بان ملك السودان ترهاقا قد خرج بجيشه لمناصرة الملك حزقيا ملك المملكة الجنوبية فى اسرائيل حوالي (715-697) ق.م وقد تكرر اسم (كوش) حوالي 30 مرة في التوراة او ما يسميه اهل الكتاب اليوم (بالعهد القديم).

والسودان كان يطلق على المنطقة من البحر الاحمر وحتى المحيط الاطلسي ولحكمة ارادها الله تعالى اصبح السودان هو الرقعة المعروفة الآن والبلد القارة واكبر قطر عربي و افريقي.

واطماع اهل الكتاب في هذا البلد لا تحد ولا يكاد لعابهم يتوقف من السيلان مذ ان قرأوا في التوراة في سفر التكوين (15-18) : في ذلك اليوم قطع الرب مع ابرام (ابراهيم ) ميثاقا قائلا : لنسلك اعطي هذه الارض من نهر مصر الى النهر الكبير نهر الفرات.

وكيف ينام الطمع والجشع بقلوب اليهود او يهدأ لحظة والسودان جزء من (ارض الميعاد )..؟

وقد اجتهد من اجتهد من اهل السودان ليثبت أن الحبشة المذكورة في الآثار الاسلامية هي السودان بحدوده الحالية او جزء منه وان السودان هو بعينه (مجمع البحرين ) المذكور في سورة الكهف كما ورد في تفسير القرطبي عن قوله تعالى مجمع البحرين ورد انه بإفريقيا حيث قال :( قَالَ مُحَمَّد بْن كَعْب . وَرُوِيَ عَنْ أُبَيّ بْن كَعْب أَنَّهُ بِأَفْرِيقِيَّة) وأننا لا زلنا نطلق على النيل كلمة (بحر).

وتبقى ثمة معالم لابد ان نقف عندها بتأمل..ففي سورة الواقعة معلم اول رواه الإمام أحمد ،عن أبي هريرة ورواه الحافظ ابن عساكر عن جابر بن عبد الله ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - : لما نزلت : ( فيومئذ وقعت الواقعة ) ، ذكر فيها ( ثلة من الأولين وقليل من الآخرين ) ، قال عمر : يا رسول الله ، ثلة من الأولين وقليل منا ؟ قال : فأمسك آخر السورة سنة ، ثم نزل : ( ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ) ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " يا عمر ، تعال فاسمع ما قد أنزل الله : ( ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ) ، ألا وإن من آدم إلي ثلة ، وأمتي ثلة ، ولن نستكمل ثلتنا حتى نستعين بالسودان من رعاة الإبل ، ممن شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له كما اورد ذلك ابن كثير في تفسيره ج 4. فرعاة الابل هم (العرب) بلا جدال .. فمن هم العرب الذين يتميزون باللون الاسود الذين يستعين بهم المسلمون (غير السود) لادخال مليارات البشر الى الاسلام حتى تكتمل ثلة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم التي بشر بها في سورة الواقعة...؟ واترك الاجابة لفطنة القاريء والفت النظر الى أن هذا الحديث من دلائل النبوة وانه بشرى عظيمة لهذا البلد ودوره الكبير القادم باذن الله في فتوحات آخر الزمان ...!!!

قال تعالى :"يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ " (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونََ(9) الصف.

فالقدر المحتوم من الله باتمام نوره واقع ولن يكون برضاء الكافرين ..(اي الدجال وشياطينه) ولن يكون الفتح الاكبر للاسلام برضا اعوانهم من المشركين (اليهود والنصارى).

)يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ(32) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونََ (33) التوبة.

وما يحدث في السودان خطوة اولى لتحقيق الآيات السابقة بحذافيرها فيا بشرى لهذا البلد قائد ثورة الفتح الاكبر.

وهل يعلم اهل السودان أن اول بلد سيطأه الدجال هو السودان ؟

عن عُثْمَانَ بْنَ أَبِي الْعَاصِ قال (سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ يَكُونُ لِلْمُسْلِمِينَ ثَلَاثَةُ أَمْصَارٍ مِصْرٌ بِمُلْتَقَى الْبَحْرَيْنِ وَمِصْرٌ بِالْحِيرَةِ وَمِصْرٌ بِالشَّامِ فَيَفْزَعُ النَّاسُ ثَلَاثَ فَزَعَاتٍ فَيَخْرُجُ الدَّجَّالُ فِي أَعْرَاضِ النَّاسِ فَيَهْزِمُ مَنْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ فَأَوَّلُ مِصْرٍ يَرِدُهُ الْمِصْرُ الَّذِي بِمُلْتَقَى الْبَحْرَيْنِ فَيَصِيرُ أَهْلُهُ ثَلَاثَ فِرَقٍ فِرْقَةٌ تَقُولُ نُشَامُّهُ نَنْظُرُ مَا هُوَ وَفِرْقَةٌ تَلْحَقُ بالْأَعْرَابِ وَفِرْقَةٌ تَلْحَقُ بِالْمِصْرِ الَّذِي يَلِيهِمْ وَمَعَ الدَّجَّالِ سَبْعُونَ أَلْفًا عَلَيْهِمْ السِّيجَانُ وَأَكْثَرُ تَبَعِهِ الْيَهُودُ وَالنِّسَاءُ ثُمَّ يَأْتِي الْمِصْرَ الَّذِي يَلِيهِ فَيَصِيرُ أَهْلُهُ ثَلَاثَ فِرَقٍ فِرْقَةٌ تَقُولُ نُشَامُّهُ وَنَنْظُرُ مَا هُوَ وَفِرْقَةٌ تَلْحَقُ بالْأَعْرَابِ وَفِرْقَةٌ تَلْحَقُ بِالْمِصْرِ الَّذِي يَلِيهِمْ بِغَرْبِيِّ الشَّامِ وَيَنْحَازُ الْمُسْلِمُونَ إِلَى عَقَبَةِ أَفِيقٍ فَيَبْعَثُونَ سَرْحًا لَهُمْ فَيُصَابُ سَرْحُهُمْ فَيَشْتَدُّ ذَلِكَ عَلَيْهِمْ وَتُصِيبُهُمْ مَجَاعَةٌ شَدِيدَةٌ وَجَهْدٌ شَدِيدٌ حَتَّى إِنَّ أَحَدَهُمْ لَيُحْرِقُ وَتَرَ قَوْسِهِ فَيَأْكُلُهُ فَبَيْنَمَا هُمْ كَذَلِكَ إِذْ نَادَى مُنَادٍ مِنْ السَّحَرِ يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَتَاكُمْ الْغَوْثُ ثَلَاثًا فَيَقُولُ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ إِنَّ هَذَا لَصَوْتُ رَجُلٍ شَبْعَانَ وَيَنْزِلُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ عَلَيْهِ السَّلَام عِنْدَ صَلَاةِ الْفَجْرِ فَيَقُولُ لَهُ أَمِيرُهُمْ رُوحَ اللَّهِ تَقَدَّمْ صَلِّ فَيَقُولُ هَذِهِ الْأُمَّةُ أُمَرَاءُ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ فَيَتَقَدَّمُ أَمِيرُهُمْ فَيُصَلِّي فَإِذَا قَضَى صَلَاتَهُ أَخَذَ عِيسَى حَرْبَتَهُ فَيَذْهَبُ نَحْوَ الدَّجَّالِ فَإِذَا رَآهُ الدَّجَّالُ ذَابَ كَمَا يَذُوبُ الرَّصَاصُ فَيَضَعُ حَرْبَتَهُ بَيْنَ ثَنْدُوَتِهِ فَيَقْتُلُهُ وَيَنْهَزِمُ أَصْحَابُهُ فَلَيْسَ يَوْمَئِذٍ شَيْءٌ يُوَارِي مِنْهُمْ أَحَدًا حَتَّى إِنَّ الشَّجَرَةَ لَتَقُولُ يَا مُؤْمِنُ هَذَا كَافِرٌ وَيَقُولُ الْحَجَرُ يَا مُؤْمِنُ هَذَا كَافِرٌ).

أخرجه أحمد ( 4 / 216 - 217 ) والحاكم ( 4 / 478 – 479) والطبراني في المعجم الكبير ج9 برقم 8392.

لاحظوا ان الدجال بعد دخوله بلد(مجمع البحرين ) السودان يلجأ الناس هربا منه الى البلد المجاور له وهو مصر وعندما يطاردهم فيها ايضا يخرجون منها الى العقبة بالاردن ولا يتحقق الوصف السابق لموقع مجمع البحرين الا ان يكون هو السودان مصداقا للحديث :

عن حذيفة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذا خرجت السودان طلبت العرب ينكشفون حتى يلحقوا ببطن الأرض أو ببطن الأردن ، فبينما هم كذلك إذ خرج السفياني بستين وثلاثمائة راكب، يأتي دمشق ...(كتاب عقد الدرر في أخبار المنتظر الحديث رقم 128 ).

والواضح ان هذا الخروج قبل المهدي بقليل لأن خروج السفياني بين يدي المهدي كما ورد في حديث عماربن ياسر أنه قال : إن دولة أهل بيت نبيكم في آخر الزمان ، ولها أمارات فاذا رأيتم فالزموا الارض وكفوا حتى تجيئ أماراتها ، فاذا استثارت عليكم الروم والترك) حتى يقول ( ويخرج أهل الغرب إلى مصر ، فاذا دخلوا فتلك أمارة السفياني) فخروج اهل السودان الى مصر بسبب الحروب علامة لخروج السفياني وخروج السفياني علامة لخروج المهدي عليه السلام..

وسوف نصل بالقاريء لاسباب دخول الدجال هذه البلد من خلال هذه المعالم باذن الله .

اما المعلم الثاني فالحديث (اتخذوا السودان فان ثلاثة منهم من سادات اهل الجنة : لقمان الحكيم والنجاشي وبلال ) جامع السيوطي ج1 ص 66 رقم 249 كما جاء في (الجواهر الحسان في تاريخ الحبشان ص45 ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال ( سادات السودان أربعة : لقمان الحبشي والنجاشي وبلال ومهجع ) وفي النهاية والبداية ج2 ص 123 و124 ان لقمان (نوبي ) قصير أفطس ...! فقارن بين حبشي ونوبي ...! علما بان دولة علوة المسيحية وعاصمتها سوبا هي جزء من الخرطوم عاصمة السودان الآن وقد ذكر المسعودي المتوفى سنة 356 هـ في مروج الذهب ومعادن الجوهر ج2 ص 383 (ووراء علوة امة عظيمة من السودان)

ومهما يكن ففي هذا المعلم وصية عظيمة للمسلمين بموالاة السودانيين سيما وان التاريخ يحدثنا بان كلمة حبشة كانت تطلق ايضا على جزء من السودان الحالي بل ان الاسلام ظهر ودولة اكسوم الحبشية تحتل السودان الحالي .!!

اما المعلم الثالث فالحديث ( خير الناس العرب وخير العرب قريش وخير قريش بني هاشم وخير العجم الفرس وخير السودان النوبة وخير الصبغ العصفر وخير المال العقر وخير الخضاب الحناء والكتم ) جامع السيوطي ج 1 ص 108 رقم 11885.

وهي اشارة واضحة الى تفضيل السودانيين على غيرهم من اصحاب البشرة السوداء في العالم وهو بعلم الحديث (شاهد) على حديث الثلة السابق ومفسر له والاحاديث يفسر بعضها بعضا

أما المعلم الثالث فهو حديث (الخلافة في قريش والحكم في الانصار والدعوة في الحبشة والهجرة في المسلمين والمهاجرين بعد ) رواه احمد ج 4 وابن ابي عاصم والبزار وابن عساكر

وما يهمنا هو قوله صلى الله عليه وسلم :( الدعوة في الحبشة ) ولنتساءل وقد مر اكثر من 14 قرنا على الاسلام هل للحبشة بحدودها الحالية دور ذي بال في الدعوة للاسلام ؟

وهل اقيمت اي دولة اسلامية على ارضها حتى الآن ..؟

وما موقف اثيوبيا واريتريا الآن من الاسلام والمسلمين ..؟

ولنعيد الاسئلة السابقة بطريقة اخرى :

هل للسودان بحدوده الحالية اي دور في الدعوة للاسلام ؟

هل اقيمت عليه اي دولة اسلامية ؟

وما موقف السودان الآن من الاسلام والمسلمين ..؟

وغني عن القول أن للسودان دور هام و متعاظم ولا زال في الدعوة الاسلامية وكثير من الطرق الصوفية والدعاة السلفيين اسهموا في نشر الاسلام خارج حدود القطر في غرب افريقيا وشرق اسيا وامريكا واروبا علما بان المذهب الشيعي لا يكاد يذكر في السودان.

وقد تأثرت كثير من الحركات الاسلامية الاصلاحية بالثورة المهدية كما كان للسلطنة الزرقاء رواق بالازهر الشريف وكانت كسوة الكعبة المشرفة ترسل من سلطنة دارفور في عهد السلطان علي دينار الذي قام بحفر (ابيار علي ) عند الميقات بالمدينة المنورة..بل ان الاسلام دخل السودان في القرن الاول الهجري بالاقناع وليس بالفتوحات ودونكم اتفاقية البقط الشهيرة ولنتذكر كيف قامت الدنيا ولم تقعد بعد اعلان الرئيس السابق جعفر نميري الشريعة في السودان 1983 كاول قطر افريقي في العصر الحديث يطبق الشرع.. زد على ذلك تأثر الحركات الاسلامية في العالم بالنظام الاسلامي السني الحاكم في السودان الآن وانبثاق عدد من الفعاليات والانشطة الاسلامية والمنظمات وعلى رأسها منظمة الدعوة الاسلامية ..يكفي أن نعلم ان مقرها بالسودان وان امينها المشير عبد الرحمن سوار الذهب الرئيس السوداني السابق..!

ولنتذكر كيف خصص الحديث الشريف (الدعوة ) وخص بها الحبشة اي السودان كما سبق واشرنا الى ذلك بالادلة لمن كان له قلب او القى السمع وهو شهيد ..

المعلم الرابع في صحيح مسلم حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا جَرِيرٌ عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ عَنْ جَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ عَنْ نَافِعِ بْنِ عُتْبَةَ قَالَ كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي غَزْوَةٍ قَالَ فَأَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَوْمٌ مِنْ قِبَلِ الْمَغْرِبِ عَلَيْهِمْ ثِيَابُ الصُّوفِ فَوَافَقُوهُ عِنْدَ أَكَمَةٍ فَإِنَّهُمْ لَقِيَامٌ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَاعِدٌ قَالَ فَقَالَتْ لِي نَفْسِي ائْتِهِمْ فَقُمْ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَهُ لَا يَغْتَالُونَهُ قَالَ ثُمَّ قُلْتُ لَعَلَّهُ نَجِيٌّ مَعَهُمْ فَأَتَيْتُهُمْ فَقُمْتُ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَهُ قَالَ فَحَفِظْتُ مِنْهُ أَرْبَعَ كَلِمَاتٍ أَعُدُّهُنَّ فِي يَدِي قَالَ تَغْزُونَ جَزِيرَةَ الْعَرَبِ فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ ثُمَّ فَارِسَ فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ ثُمَّ تَغْزُونَ الرُّومَ فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ ثُمَّ تَغْزُونَ الدَّجَّالَ فَيَفْتَحُهُ اللَّهُ قَالَ فَقَالَ نَافِعٌ يَا جَابِرُ لَا نَرَى الدَّجَّالَ يَخْرُجُ حَتَّى تُفْتَحَ الرُّومُ

درج كثير من العلماء من ذكر الحديث السابق مع اغفال قصته رغم انها مفتاح السر .. فقد جاء الرسول صلى الله عليه وسلم قوم من (المغرب) وليس جهة الغرب ومن كانت بين يديه خريطة فلينظر اين هو المغرب من المدينة او مكة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم اهو المغرب الاقصى ام الادنى ؟ ان كان الادنى فهو مصر والسودان ..وبم ان مصر لم تدخلها الدعوة الاسلامية بعد فقد عرف الآن من اين اتى القوم سيما وان طائفة من اقارب النجاشي رضي الله عنه كانت لهم صحبة وقاتلوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ولكي نفهم ما مغزي كلمة (المغرب) هنا : ذكر الطبري المتوفى سنة 310 هـ في تاريخ الامم والملوك ج 1 ص 52 (وبالمغرب من السودان البجة والنوبة .

ولنعد للحديث وكيف أن الصحابي راى (من بعيد ) اناسا قادمين على الرسول صلى الله عليه وسلم فشك فيهم لغرابة اشكالهم وزيهم فلو كانوا من عرب الجزيرة العربية لما انكرهم ولو كانوا عربا في سحنتهم لما ميزهم من بعيد او شك فيهم ولذلك الراجح انهم كانوا مختلفين في سحنتهم وفي زيهم ولذلك قال (من المغرب) اي من افريقيا فبماذا بشر الرسول صلى الله عليه وسلم هؤلاء القوم من افريقيا..؟

بشرهم بفتح جزيرة العرب ولو كانوا عربا لما بشرهم بذلك ثم بفتح فارس ولو كانوا فرسا لما بشرهم بذلك وبشرهم بفتح الروم ولو كانوا من الروم لما بشرهم بذلك وبشرهم اخيرا بفتح الدجال في اشارة واضحة الى حدوث كل تلك البشريات في زمان واحد وأنهم من يقوم بكل تلك الفتوحات ولنرجع فنعيد قراءة حديث الثلة بعد هذا الحديث ..!!

اما المعلم الخامس فليس ببعيد من سابقه وانما هو شاهد له ..

فقد أخرج الإمام مسلم في صحيحه ) ج 3 ص 1525 ح( 1925 عن سعد بن أبي وقاص قال قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: لا يزال أهل الغرب ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة ... لقد كانوا كذلك ولا زالوا منذ ان دخل الاسلام ارضهم حتى فترة الحكم الانجليزي المصري ..

وأخرج الإمام الحاكم في مستدركه ج 4 ص 495 ح 8387 عن عمرو بن الحمق رضي الله عنه عن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أنه قال: ((ستكون فتنة أسلم الناس فيها، (أو قال: لخير الناس فيها)، الجند الغربي)؛فلذلك قدمت مصر وأخرجه الطبراني في معجمه الأوسط ( ج 8/ص 315 /ح 8740 )؛ والبزار ج 6/ص 314 /ح 2026)

وهنالك من فسر الغرب بالشام رغم أن الرسول صلى الله عليه وسلم يعلم الشام تمام المعرفة حتى قبل البعثة وقد ذكرها في عدة احاديث باسمها فلم لا يسميها هنا باسمها بدلا من ان يشير اليها بوجهتها ؟ وهل الشام في تجاه الغرب فعلا ؟

لقد حدثت الفتنة فعلا وهي فتنة الشرق الاوسط وكان اأمن ما فيها الجند الغربي باستثناء مصر التي لا زالت غارقة في مستنقعها حتى الآن منذ حروبها وحتى اتفاقية سلامها..في اشارة واضحة الى المقصود بالجند الغربي ..!!

المعلم السادس :

ذكر القرطبي (قلت : لعل فتح المهدي يكون لها مرتين مرة بالقتال و مرة بالتكبير كما أنه يفتح كنيسة الذهب مرتين فإن المهدي إذا خرج بالمغرب على ما تقدم جاءت إليه أهل الأندلس فيقولون يا ولي الله : انصر جزيرة الأندلس فقد تلفت و تلفت أهلها و تغلب عليها أهل الكفر و الشرك من أبناء الروم فيبعث كتبه إلى جميع قبائل المغرب و هم قزولة و خذالة و قذالة و غيرهم من القبائل من أهل المغرب أن انصروا دين الله و شريعة محمد صلى الله عليه و سلم فيأتون إليه من كل مكان و يجيبونه و يقفون عند أمره و يكون على مقدمته صاحب الخرطوم و هو صاحب الناقة الغراء و هو صاحب المهدي و ناصر دين الإسلام و ولى الله حقا فعند ذلك يبايعونه ثمانون ألف مقاتل بين فارس و راجل قد رضي الله عنهم ( أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون ) فباعو أنفسهم لله و الله ذو الفضل العظيم فيعبرون البحر حتى ينتهوا إلى حمص و هي إشبيلية فيصعد المهدي المنبر في المسجد الجامع و يخطب خطبة بليغة فيأتي إليه أهل الأندلس فيبايعه جميع من بها من أهل الإسلام ثم يخرج بجميع المسلمين متوجها على البلاد بلاد الروم فيفتح فيها سبعين مدينة من مدائن الروم يخرجها من أيدي العدو عنوة الحديث) التذكرة صفحة 570 و571 الموسوعة الشاملةislamport.com  ص 706.

فمن هو صاحب الخرطوم صاحب المهدي الذي يبايعه 80 الف مجاهد ..؟ وهل هنالك خرطوم غير عاصمة السودان أوخرطوم الفيل ..؟

ثم انظر كيف وصفهم الحديث بانهم (حزب الله ) وانهم المفلحون ..!! وذكر فتوحات اروبا من المحور الغربي اسبانيا والبرتغال (الاندلس).

المعلم السابع :

ذكر الخرطوم مرة اخرى .. في الآية (سنسمه على الخرطوم (16) من سورة نون والوسم هو العلامة وحتى لا يذهب القاريء بعيدا كما ذهب المفسرون ان المعني هو الوليد بن المغيرة نلفت النظر الى ان ما ورد من ايات لا يترابط مع سابقه الا ان يفهم بان ما بعد كلمة (الخرطوم ) متعلق بها فلو كان كذلك فلم يأت الوصف بصفة الجمع وهي صفة تعظيم لمن سبق ووصف بابشع العبارات ؟ مما يدل على ان الآية تتحول الى الحديث عن مجموعة من الناس وان القرينة الدالة عليهم هي كلمة (الخرطوم) والتي تأتي بعدها مباشرة ذكر قصة اصحاب الجنة فما اشبه الليلة بالبارحة وما اشبه اهل الخرطوم باصحاب الجنة ..فالاشارة هنا والله اعلم لغائب معلوم تكون علامته خلاف اهل الخرطوم حول الثروة وهو ما هو حادث الآن ولو عدنا للاحاديث سوف نعلم ببساطة من هو هذا الغائب المنتظر ..انه المهدي عليه السلام.. وهل هنالك جنة في الارض كمثل ارض السودان وخيراتها الزراعية والحيوانية والمعدنية وعلى رأسها البترول والذهب وكيف باقلية تريد ان تستأثر بالحكم والنعمة وحرمان الآخرين لا سيما الغالبية المسكينة من الشعب فكانت النتيجة احتمال راجح بتشرذم السودان وتمزقه ونذر حرب لا تبقي ولا تذر وتحيل كل هذا الخير وعلى رأسه البترول الى صريم اي (حريق )

قال تعالى :" إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ وَلَا يَسْتَثْنُونَ فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ فَتَنَادَوْا مُصْبِحِينَ أَنِ اغْدُوا عَلَى حَرْثِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَارِمِينَ فَانْطَلَقُوا وَهُمْ يَتَخَافَتُونَ أَنْ لَا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُمْ مِسْكِينٌ وَغَدَوْا عَلَى حَرْدٍ قَادِرِينَ فَلَمَّا رَأَوْهَا قَالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ قَالُوا سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَلَاوَمُونَ قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا طَاغِينَ عَسَى رَبُّنَا أَنْ يُبْدِلَنَا خَيْرًا مِنْهَا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا رَاغِبُونَ كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ) القلم 17-33.

وبعد هذا الخلاف الكبير والمتمثل الآن في قوم في الشمال يودون الانفصال ويرونه نعمة وآخرون يرونه نقمة سيكون الحل في اهل الرأي الوسط الذين لا يرونه هذا ولاذاك وانما اعادة تقسيم الثروة بين جميع اهل السودان بكل عدالة ..وهو الرأي الذي سيتم تسفيهه ويعودون فيكتشفون بعد فوات الاوان واشتعال الحرب انه كان الحل الامثل لاهل السودان ولكن لابد مما ليس منه بد وقد ورد ذكر السودان في التوراة في أشعياء الاصحاح (18).

1/  يا أرض حفيف الأجنحة التي في عبر أنهار كوش

2/  المرسلة رسلا في البحر وفي قوارب من البردي على وجه المياه. اذهبوا أيها الرسل السريعون إلى أمة طويلة وجرداء، إلى شعب مخوف منذ كان فصاعدا، أمة قوة وشدة ودوس، قد خرقت الأنهار أرضها

3/  يا جميع سكان المسكونة وقاطني الأرض، عندما ترتفع الراية على الجبال تنظرون، وعندما يضرب بالبوق تسمعون

4/ لأنه هكذا قال لي الرب: إني أهدأ وأنظر في مسكني كالحر الصافي على البقل، كغيم الندى في حر الحصاد

5/ فإنه قبل الحصاد، عند تمام الزهر، وعندما يصير الزهر حصرما نضيجا، يقطع القضبان بالمناجل، وينزع الأفنان ويطرحها

6/ تترك معا لجوارح الجبال ولوحوش الأرض، فتصيف عليها الجوارح، وتشتي عليها جميع وحوش الأرض).

ترى ما هي ارض حفيف الاجنحة ..؟ اليست امريكا التي ظهرت بها الطائرات اول مرة ثم تطور الامر حتى اصبح كل من هب ودب يملك طائرة حتى كان البشر طيورا ..والتي تأتي جيوشها على (حاملة طائرات) وترسل الرسل المسرعة (الطائرات والصواريخ ) لتضرب ارض السودان ارض طوال القامة و الشعب الابي الشجاع الذي لا يهاب الموت وتشهد تلك المعركة كل الدنيا عبر البث المباشر ..التي تنتصر فيها راية الحق فوق جبال (النوبة) وما حولها قبيل الحصاد بقليل حتى تشبع الوحوش

وفي نفس الاصحاح :

7/ في ذلك اليوم تقدم هدية لرب الجنود من شعب طويل وأجرد، ومن شعب مخوف منذ كان فصاعدا ، من أمة ذات قوة وشدة ودوس، قد خرقت الأنهار أرضها، إلى موضع اسم رب الجنود، جبل صهيون)

وذلك وعد الله القائم بالنصر والتمكين لهذه الامة التي سترعب القاصي والداني والتي سترسل الامدادات الغذائية لجيوش (الملحمة الكبرى ) بالشام من السودان

وفي مزامير داود (مزمور: 68 ـ 38): (ستأتيك يا الله! أشراف مصر، وتسرع كوش بهداياها إليك، انشدوا لله يا ممالك الأرض، رتلوا للرب كل الترتيل).

وتدخل الاسلام كل شعوب الارض وترتل القرآن الكريم ..وهل ثمة هدايا اقيم عند الفتح الاكبر من رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ..؟

فهل من يقاتل الروم بالشام هم نفسهم أهل السودان ..؟

ففي الحديث :

إذا وقعت الملاحم بعث الله من دمشق بعثا من الموالي اكرم العرب فرسانا واجودهم سلاحا يؤيد الله بهم الدين ) رواه ابن ماجة والحاكم وحسنه الالباني في الصحيحة 2666.

فمن هم العرب المنحدرون من اصول غير عربية (الموالي ) الذين يؤيدون الدين؟

ولو تمعنت في حديث ابن مسعود دون النظر الى جملة (ونحا ها نحو الشام ) ستكتشف ان المعركة هذه غيرمعركة الملحمة الكبرى المذكورة بعد الهدنة مع الروم وسنعود الي ذلك بعد قراءة الحديث

هاجت ريح حمراء بالكوفة. فجاء رجل ليس له هجيري إلا: يا عبدالله بن مسعود ! جاءت الساعة. قال فقعد وكان متكئا. فقال: إن الساعة لا تقوم، حتى لا يقسم ميراث، ولا يفرح بغنيمة. ثم قال بيده هكذا ( ونحاها نحو الشام ) فقال: عدو يجمعون لأهل الإسلام ويجمع لهم أهل الإسلام. قلت : الروم تعني؟ قال: نعم. وتكون عند ذاكم القتال ردة شديدة . فيشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة . فيقتتلون حتى يحجز بينهم الليل . فيفيء هؤلاء وهؤلاء . كل غير غالب . وتفنى الشرطة. ثم يشترط المسلمون شرطة للموت. لا ترجع إلا غالبة . فيقتتلون . حتى يحجز بينهم الليل. فيفيء هؤلاء وهؤلاء. كل غير غالب. وتفنى الشرطة . ثم يشترط المسلمون شرطة للموت. لا ترجع إلا غالبة . فيقتتلون حتى يمسوا . فيفيء هؤلاء وهؤلاء. كل غير غالب. وتفنى الشرطة. فإذا كان يوم الرابع ، نهد إليهم بقية أهل الإسلام. فيجعل الله الدبرة عليهم. فيقتلون مقتلة - إما قال لا يرى مثلها ، وإما قال لم ير مثلها - حتى إن الطائر ليمر بجنباتهم، فما يخلفهم حتى يخر ميتا. فيتعاد بنو الأب، كانوا مائة. فلا يجدونه بقي منهم إلا الرجل الواحد. فبأي غنيمة يفرح؟ أو أي ميراث يقاسم؟ فبينما هم كذلك إذ سمعوا ببأس، هو أكبر من ذلك. فجاءهم الصريخ ؛ إن الدجال قد خلفهم في ذراريهم. فيرفضون ما في أيديهم. ويقبلون. فيبعثون عشرة فوارس طليعة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إني لأعرف أسمائهم، وأسماء آبائهم، وألوان خيولهم. هم خير فوارس على ظهر الأرض يومئذ. أو من خير فوارس على ظهر الأرض (رواه مسلم 2899 عن يسير بن جابر).

والملاحظ ان الكوفة جهة الشرق وغربها هو الشام وانه بعد ما اشار ابن مسعود نحو ذلك فهم الراوي مباشرة انه لا يعني الشام بل ما وراء الشام من نفس الجهة وهو الروم او اروبا وامريكا اليوم مما يدل ان الاشارة تعني الروم وليس الشام كما فهم المفسرون وما يؤكد ذلك فعلا ان الراوي سأله ( قلت : الروم تعني ؟ قال : نعم)

ومن مميزات هذه الملحمة التي نري انها ليس شرطاً ان يكون موقعها في الشام:

1/ انها بين الروم(اهل الكتاب ) والمسلمين.

2/ وأن كلي الطرفين يعد العدة للقتال.

3/ ان فيها ردة وخزلان شديد للمجاهدين الصابرين.

4/ انها تبدأ بقوات محدودة من الطرفين لمدة 3 ايام حتى تهب بقية الجيوش للنجدة في اليوم الرابع.

5/ وهو الاهم : ان هذه الحروب تقوم بين قبيلة او مجموع قبائل مرتبطة بانساب فيما بينها ويجمعهم مكان واحد لدرجة ان في الاسرة الواحدة يموت 99 من 100 من اب واحد ..! وان النزاع على ارض يطمع فيها الكفار.

6/ لا يقسم فيها ميراث لأن ما تبقى من الاسرة رجل واحد او ان لا ميراث يتبقى ليقسم بعد الدمار الشامل لكل شيء ولا يفرح فيها بغنيمة لأن وقع الموت لا يترك بالقلب مساحة للفرح .

7/ النصر في النهاية للمسلمين وهذه من عجائب هذه المعركة رقم التوقعات وفرق الجيوش والعتاد والقوة.

8/ لم تحدث من قبل ولن يحدث مثلها فيما بعد مما يدل على انها مرصودة بالاقمار الاصطناعية وكل العالم يتابعها ..

9/ تتساقط فيها الطائرات بكثرة وتتدخل في المعركة العناية الالهية لترجح كفة المسلمين (إن تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم)

10/  تستعمل في المعركة الخيول.

11/ يشيع اعداء الاسلام ان الدجال قد خرج الى ارض المتقاتلين وتلك كذبة حتى يشغلونهم من المعركة ولكن قائد المعركة يعلم تماما حيل الكفار فيستطلع الامر ويتم ارسال قوة استطلاع مكونة من 10 فوارس على خيولهم ...!

بعد هذه المميزات فلنتساءل واضعين في الاعتبار منطقة (أبيي) وطريقة قتال المسيرية (بنو الاب الواحد) بالاحصنة ووصول المدد لهم بعد 3 ايام

هل من الممكن ان يكون ميدان المعركة هو (أبيي) ..؟

الا يعد اهل شمال السودان العدة للجهاد ؟.

الم تعلن أمريكا انها مستعدة وجاهزة للتدخل بقواتها في السودان ؟.

الم تطلق القمر الاصطناعي (الحارس) بالتعاون مع الامم المتحدة ومنظمات كنسية ويهودية مشبوهة وجامعة هارفرد للتجسس على السودان ؟.

من يستعمل الخيول في المعارك الآن ولا زال غير المسيرية ؟

من هو المستعد لخوض معركة حتى آخر فرد من العائلة وغير مستعد للتفريط في شبر من الارض؟.

وكم تبعد (ابيي) من الخرطوم او الشمال ؟.

ولو افترضنا ان تلك المعركة هي قوات المهدي كما يقول المفسرون من اين للمهدي بقوات فيها من الاب الواحد 100 فرد ؟ والثابت ان اهل بيعته من مناطق وقبائل شتى ؟ وان جيشه الذي يقاتل معه من جميع الجنسيات بل ان القبلية انحسرت في العالم الى درجة انها اصبحت محصورة جدا وفي بلدان بعينها ولا أظن ان للقبلية تأثير شديد الآن في مناطق الشام كما ان الدفاع عن الوطن لا تدخل فيه النعرات القبلية ولكن ما يمكن ان يحدث بابيي مختلف جدا..!!

فهم اصحاب الوجعة واهل الحارة وهم من يشعلون فتيل النزاع دفاعا عن ارضهم وعرضهم ..

وفي صفنيا (2ـ 12): (وأنتم أيها الكوشيون! تسقطون صرعى سيفي، ثم يبسط يده نحو الشمال ويبيد آشور، ويجعل نينوى قفراً موحشاً أرضاً قاحلة كالصحراء، تربض في وسطها القطعان وسائر وحوش البر، ويأوي إلى تيجان أعمدتها القوق والقنفد، وينعب الغراب).

فمن هو (سيف الله) الذي يبسط سيطرته على السودان ويبيد اشور (عراق امريكا ) أو السفياني..اهو المهدي المنتظر ام صاحب الخرطوم ام كلاهما معا ؟

فى سفر النبى صفنيا عليه السلام ( لانى حينئذ احول الشعوب الى شفة نقية ليدعوا كلهم باسم الرب ، ليعبدوه بكتف واحدة من عبر انهار كوش المتضرعون الئ متبددئ يقدمون تقدمتى ) صفنيا 3.

يا لها من نبوة عظيمة لاهل السودان فمن هذا البلد سيهدي به الله تعالى كل الارض من اجل عبادته بكتف واحد (اي في صفوف لآداء الصلوات الخمس في جماعة) ..؟

ونختم هذا البحث بتلك النبوة التي اوردها الباحث كمال عوض في بحثه (السودان في الكتاب المقدس ) والتى لم يجروء احد على تفسيرها ليس لصعوبة ذلك ولكن لان هناك فهم عقائدى بنى على غير ذلك فى الطوائف الانجيلية فيما ذكر فى سفر الرؤيا عن مدينة اورشليم القدس فقد ذكر اشعياء النبى والذى سبق وان زار السودان وقضى فيها قرابة الثلاث سنوات قال (فترى عيونكم اورشليم ، تراها مسكناً مطمئناً ، خيمة لا تنقل من مكانها واوتادها لا تقلع الى الابد ، وحبل من حبالها لا ينقطع حيث الرب يظهر عظمته وحيث الانهار والضفاف الواسعة) اشعياء 33 . فنجد تعبيراً دقيقاً عن مكان تلك المدينة . فقد وصفها اشعياء بانها فى مكان لا يخطر على بال وأنها لا تنقل من مكانها الى الابد وان مكانها سيكون فى ارض الانهار والضفاف الواسعة (السودان). وكما هو معروف فالسودان هو القطر الوحيد الذى وصف فى التوراة بانه ارض واسعة تقطع الانهار ارضها. وهناك عدة شواهد تؤكد ذلك نذكر منها :

 -  يا ارض حفيف الاجنحة التى عبر انهار كوش"السودان" المرسلة رسلاً فى البحر وفى قوارب من البردى على وجهالمياه . اذهبوا ايها الرسل الى امة طويلة وجرداء الى شعب مهاب اينما كان الى أمة قوية وجبارة قد خرقت الانهار ارضها . اشعياء 18: 1-2

- فى ذلك الزمان تقدم هدية للرب القدير ويحملها الشعب الطوال الجرد (السودان) الشعب الذى يهابه القريب والبعيد (السودان) الأمة القوية الجبارة التى تقطع الانهار ارضها . اشعياء 7:18 .

فهل ادرك الآن اهل السودان سر المؤامرة وسر تقسيم السودان الى دويلات ؟ هل ادركوا لماذا الاستفتاء ولماذا دارفور ولماذا الشرق؟ ولماذا امريكا واسرائيل والدجال ..؟

ثمة فرصة نادرة لكتابة التاريخ والعبرة بالخواتيم ولا ثمة فرصة بعد ذلك الا قراءته حينما تتحقق الاحداث فيما بعد وتصبح جزء من الماضي وحينما يقع الفأس في الرأس لا ينفع الندم ولات حين مناص ..!".

المصدر : موسوعة التوثيق الشامل

http://www.tawtheegonline.com/vb/showthread.php?t=16596

وأقول معلقاً على ما أشرت إليه بالأرقام من (1-8) على بعض فقرات مقال ميرغني محمود ميرغني.كالآتي:-

على الفقرة رقم(1)  قوله" فرعاة الابل هم العرب بلا جدال" وهذا قول خاطئ فالسودان رعاة الأبل المعنيّن في الحديث النبوي" ... حتى تستعينوا بالسودان رعاة الأبل الذين يشهدون أن لا إله إلأ الله" هم بربر السودان بغرب السودان وتخوم الصحراء الكبرى والبربر ليسوا بعرب وإن كان أصلهم من اليمن فهم من أبناء حام بن نوح (عليه السلام) ومنهم.

وعلى الفقرة رقم(2). قوله "الدجال بعد دخوله السودان مجمع البحرين يخرج أهل الغرب إلى مصر ثم  إلى العقبة بالاردن" بداية فإن القراة الصحيحة لصدر الحديث هي"أول مصر يرُده هو الذي بملتقى البحرين"وليست"يرَده" كما فهم ميرغني محمود ويعتقده عامة المسلمين. ويرُده بمعنى يهزمه فيرتد على أعقابه. ولما لم يُسَلط على الدجال إلأ المسيح عيسى بن مريم كنص السُنّة يصبح جلياً أن المسيح سوداني من السودان" ملتقى البحرين" وهو شخصي  سليمان لا أحد غيره.

وعلى الفقرة رقم(3) قوله"فخروج أهل السودان إلى مصر بسبب الحروب علامة لخروج السفياني" . لم يرد في الحديث تصريح بخروج أهل السودان إلى مصر"جمهورية مصر العربية". والاثر المروي عن عمار بن ياسر الوارد بالمقال وفيه "يخرج أهل الغرب إلى مصر فإذا دخلوا فتلك أمارة السفياني". فأهل الغرب هنا هم "الروم النصارى" المسيح الدجال ممثلاً في أمريكا والكيان الصهيوني ومصر هو السودان لأن كلمة مصر غير معرفة تعني أي قطر عربي أو إسلامي والحديث ذاته حدد ثلاث أمصار للمسلمين هي -السودان(ملتقى البحرين)- والحيرة(العراق)- والشام على أطلاقه يشمل كل بلاد الشام فلا علاقة لجمهورية مصرالعربية بوقائع الحديث ومن ثم فخروج أهل الغرب إلى مصر هو مجيئ المسيح الدجال للسودان والدجال هو السفياني صاحب الحرب ومجيئ الدجال السفياني علامة على ظهور المهدي وهو المسيح المحمدي شخصي سليمان.

على الفقرة رقم (4).قوله"في حديث جماعة أهل المغرب"صحيح هم أهل السودان يومذاك وقد بشرهم النبي صلى الله عليه وسلم. بفتح جزيرة العرب وفارس والروم والدجال.ولم يشارك السودان في صدر الاسلام في فتح أي من جزيرة العرب أو بلاد فارس أو بلاد الروم . لتصبح تلك البشارة متحققة مستقبلاً وستتحقق اليوم بقيادتي للسودان رعاة الإبل(جماعة أهل المغرب السوداني) فأحرر كامل أرض العالم العربي والإسلامي الواقعة الآن تحت سيطرة وهيمنة الدجال عسكرياً وإقتصادياً وسياسياً.

على الفقرة رقم(5) قوله: "من هو صاحب الخرطوم". صاحب الخرطوم هو شخصي سليمان المسيح المهدي المحمدي .الذي يبايعني السودان رعاة الإبل البربر أهل الاندلس حقاً، فهم الذين فتحوها بقيادة طارق بن زياد. وأخرجهم منها الروم النصارى في حروب صليبية. فأنا ولله الحمد صاحب الخرطوم العاصمة السودانية فاحكم منها العالم العربي.

على الفقرة رقم(6) "سنسمه على الخرطوم" الآية. المراد الخرطوم العاصمة السودانية. والمعنى أن الله عزوجل سيجعل بالخرطوم علامة بارزة دالة على خروج الدجال ودامغة لطغيانه والعلامة هي شخصي المسيح سليمان المصوّب من السودان(الخرطوم) لقتال الدجال وهزيمته.

على الفقرة رقم (7) قوله: "يا أرض خفيف الاجنحة هي امريكا" خفيف الاجنحة هو المسيح شخصي سليمان. والجناح بمعنى اليد بلغة القرآن وخفيف الأجنحة أي نحيل الساعدين والنبؤة تشير إلى خروج المسيح سليمان من السودان أرض كوش حيث الأنهار السياحة والرجال الأشداء في الحرب والمقصود هنا غرب السودان منطقة بحر العرب بدار المسيرية والسودان رعاة الإبل بدارفور وهؤلاء بإجتماعهم حولي سيهزمون الدجال ويحررون فلسطين فيقدموا هدية للرب على جبل صهيون بالقدس.

على الفقرة رقم(8) قوله: " الحديث: هاجت ريح حمراء بالكوفة" يقصد بالكوفة هنا كردفان والمعركة هي معركة أبيي ولن يتم النصر إلأ عندما يجيئ شخصي المسيح المهدي سليمان. وبرفقتي السودان رعاة الإبل من دارفور ولله الحمد.